بيتكوين "تموت" للمرة الـ٣٠٠، متداولةً بسعر ٧٣٠٠ دولار

"ماتت" بيتكوين (BTC) مؤخرًا للمرة الـ ٣٠٠، وفقًا لقائمة نعي بيتكوين من 99Bitcoins. وقد واجهت العملة الرقمية "آخر وفاة" في "النعي" الأخير الذي قدمته فوربس.

وتحتفل بيتكوين بالذكرى الـ ٣٠٠ لوفاتها بعد مقالٍ نشرته مجلة فوربس يوم ٣٠ مايو. وتدعي المقالة أن "كعب أخيل" لبيتكوين هو كمية الكهرباء الضخمة التي تتطلبها عمليات التعدين.

ووفقًا لفوربس، فإن القائمين بتعدين بيتكوين يستخفون بالمخاطر المرتبطة باستهلاك الطاقة على المستوى العالمي. ويشدد التقرير أيضًا على قضايا مثل سرقة الطاقة وتكلفة معدات التعدين التي أصبحت أكثر كلفة بشكلٍ متزايد:

"كما هو متوقع، يقلل القائمون بتعدين بيتكوين من مدى تأثير استهلاكهم للطاقة والتهديد الذي يمثله للناس العاديين والشركات العادية والكرة الأرضية ككل".

وفي وقت "الموت" الأخير الذي سجلته 99Bitcoins، كان يتم تداول بيتكوين عند ٧٣١٢ دولارًا. وفي ديسمبر، عندما ماتت بيتكوين للمرة الـ ٢٠٠، وصل سعر بيتكوين إلى ١١٠٠٠ دولار. ووفقًا لإحصائيات 99Bitcoins، فقد ماتت "العملة الرقمية" الرائدة ٦٢ مرة هذا العام.

وفي هذا العام، قام العديد من النقاد والشخصيات العامة بتقديم اقتراحاتهم الخاصة حول سبب فشل بيتكوين، بما في ذلك بيان وارن بافيت الشهير بأن بيتكوين هو "ربما سم فئران تربيع"، بينما زعم محافظ بنك إنجلترا "مارك كارني" أن بيتكوين "فشلت" كعملة.

وفي حين واجهت بيتكوين مؤخرًا موتها الـ٣٠٠ وتراجعت قيمتها بنحو ٢٠٪ في الشهر الماضي، فإن العديد من الشخصيات البارزة في عالم التكنولوجيا والأعمال قد أصدرت بيانات صعودية بشأن مستقبلها. ففي الآونة الأخيرة، قال المؤسس المشارك لشركة أبل ستيف وزنياك إن "بيتكوين فقط هي الذهب الرقمي الخالص"، مؤكدًا على تصريح الرئيس التنفيذي لشركة تويتر جاك دورسي أنه خلال عقد من الزمن، ستكون بيتكوين هي "العملة الموحدة" للإنترنت والعالم.

ووفقًا لمؤشر كوينتيليغراف للأسعار، يتم تداول بيتكوين بسعر ٧٤٠٧ دولارات في وقت النشر، حيث اكتسبت نحو ٤٪ خلال الأسبوع الماضي.