بيل ميلر: فقاعة بيتكوين "أمرٌ ضروري" لاختبار التحمل

 

شارك بيل ميلر، المستثمر المليونير ومؤسس صندوق التحوط "ميلر فاليو بارتنرز"، وجهة نظره الإيجابية حول اندفاع البيع في سوق العملات الرقمية وتحدث عن السبب في أنه ينبغي ألا يكون ذلك مصدر تخويف للمستثمرين في مقابلةٍ حصرية "فوكس بيزنس" في الثامن والعشرين من فبراير.

داعيًا نفسه "مراقب" بيتكوين، وليس "مناصر" أو "مؤيد" بيتكوين"، قارن ميلر في المقابلة بين بيتكوين والاختراعات الكبرى الأخرى عبر التاريخ، قائلًا:

"ما لاحظته مع بيتكوين هو أنه بعد مسار طويل جدًا من الابتكار المربك الذي يعود بنا إلى الطباعة والسكك الحديدية والكهرباء والإذاعة في عشرينيات القرن العشرين والتكنولوجيا الحيوية وشبكة الإنترنت."

ففي حين أن الكثيرين في وول ستريت قلقون من أن العملات الرقمية هي فقاعة أسوأ من ناسداك في عام ٢٠٠٠، مع توقع البعض انخفاض بيتكوين لتصل إلى ١٠٠٠ دولار هذا العام، يقول ميلر إن السوق يحتاج فعلًا هذه "الفقاعة" لمعرفة إذا ما كان يمكن اعتماد فكرة هذه التكنولوجيا الجديدة.

حيث أوضح المستثمر الشهير مستشهدًا بفكرة "نشر الابتكارات" لإيفرت م. روجرز، "إن الفقاعات ضرورية لجلب رؤوس الأموال إلى السوق لمعرفة إذا ما كانت هذه الابتكارات ستستمر في الواقع".

وفي ديسمبر ٢٠١٧، وهو نفس الشهر الذي ارتفعت فيه أسعار بيتكوين إلى مستوى قياسي عند ٢٠٠٠٠ دولار لكل عملة، قال ميلر إن ما يقرب من ٥٠ في المئة من المال من صندوق تحوطه كان مستثمرًا في بيتكوين. وفي يوليو عام ٢٠١٧، شارك ميلر في مقابلة أنه كان يحتفظ بنسبة متواضعة تبلغ واحد في المئة من أصوله الخاصة في صورة بيتكوين منذ عام ٢٠١٤.

ولا يشارك البعض الآخر في وول ستريت رؤية ميلر المتفائلة تجاه العملات الرقمية. حيث حظرت شركة الخدمات المصرفية العملاقة "ميريل لينش" في يناير عام ٢٠١٨ مستشاريها الماليين من شراء الاستثمارات ذات الصلة بالعملات الرقمية للعملاء، مشيرةً إلى مخاوف "تتعلق بملاءمة ومعايير الأهلية لهذا المنتج".