رئيس بنك التسويات الدولية يهاجم العملات الرقمية مرةً أخرى في استعراضٍ لاذع 'لفشلها' كنقود

واصل رئيس بنك التسويات الدولية (BIS) موقف المؤسسة الحرج تجاه العملات الرقمية المشفرة، قائلًا إنها "لا يمكن أن تقوم بوظائف النقود"، حسبما صرحت المؤسسة يوم ٤ يوليو.

ففي حديثه إلى صحيفة "باسلر زيتونغ" السويسرية الأسبوع الماضي، والذي نشرته المؤسسة نفسها في وقتٍ لاحق، حذر المدير العام أغوستين كارستنس "الشباب" من "محاولة خلق المال"، مقدمًا مقارنات بتعدين بيتكوين.

حيث قال للمجلة إن "أولئك الذين لديهم الحافز الأكبر في نظام ما يسمى بالعملات الرقمية هم أولئك الذين ينتجون الأصول - القائمين بالتعدين ... لكن هذا الحافز لا يتوافق مع زيادة فائدة النقود".

"إن العملات الرقمية لا تحقق أيًا من الأغراض الثلاثة للمال. فهي ليست وسيلة دفع جيدة، ولا وحدة حساب جيدة، ولا هي مناسبة كمخزن للقيمة. وهي تفشل بشكل كبير في استيفاء كل من هذه العوامل.

وكان بنك التسويات الدولية قد أثار غضبًا عندما نشر مقالًا يتناول العملات الرقمية في شهر يونيو، حيث نشرت وسائل الإعلام الرئيسية على نطاق واسع نظرتها المشبوهة للغاية حول هذه الظاهرة مقابل العملات الورقية.

وإلى جانب مخاوف مماثلة حول إمكاناتها للعمل "كنقود"، حذرت المقالة أيضًا من أن التبني الجماعي للعملات الرقمية يمكن أن "يوقف الإنترنت" وغيرها من الادعاءات المثيرة للجدل.

واستمرارًا للسرد، كان كارستينس، الذي قد أعلن نفسه صاحب آراء هبوطية حول العملات الرقمية في عدة مناسبات، قد قال إنه لن يكون هناك أي "نهاية سعيدة" على الإطلاق.

حيث واصل قائلًا "... يجب ألا ننسى أن البنوك المركزية كانت توفر وسائل الدفع الإلكترونية لعقود من الزمن."