باينانس تعرض مكافأة ٢٥٠٠٠٠ دولار للقبض على المخترقين

تقدم بورصة العملات الرقمية "باينانس" مكافأة تعادل ٢٥٠٠٠٠ دولار للقبض على المخترقين المتورطين في حادث ٧ مارس، حسبما ذكرته "باينانس" في إعلان يوم ١١ مارس.

وفقا للإعلان، فإن أول شخص يقدم معلومات تؤدي إلى اعتقال قانوني، في أي ولاية قضائية، سيحصل على مكافأة في صورة "باينانس كوين" (BNB)، والتي يتم تداولها واستخدامها في بورصة "باينانس". وإذا كانت هناك مصادر متعددة للمعلومات تؤدي إلى عمليات الاعتقال النهائية، فقد يتم تقسيم المكافأة بين المصادر.

وفي البيان، تؤكد "باينانس" على أهمية بذل جهد متضافر للتصدي للجريمة والسلوك غير الأخلاقي في مجتمع العملات الرقمية:

"لضمان مجتمع آمن للعملات الرقمية، لا يمكننا ببساطة أن نقوم بدورٍ دفاعي فقط. بل نحن بحاجة إلى منع أي حالات اختراق قبل حدوثها، بالإضافة إلى متابعة ما بعد الوقائع. فعلى الرغم من أن محاولة الاختراق التي استهدفت "باينانس" في السابع من مارس لم تكن ناجحة، إلا أنه كان من الواضح أنها كانت محاولة منظمة واسعة النطاق. وهذا يحتاج إلى معالجة".

وبالإضافة إلى المكافأة الحالية، خصصت "باينانس" ١٠ ملايين دولار في احتياطيات العملات الرقمية لمنح مكافآت مستقبلية لمنع أي محاولات اختراق على "باينانس". ووفقًا لبيان "باينانس"، فإن البورصة دعت أيضًا البورصات الأخرى على الصعيد العالمي إلى أن تحذو حذوها. مضيفةً: "إن حماية أموالكم كانت دائمًا أولويتنا القصوى!"

وكان المستخدمون قد أبلغوا "باينانس" بانتهاك الأمان بعد ملاحظة سلوك معاملات غير قانوني وغير مصرح به في حساباتهم. ولا تزال الطريقة الدقيقة التي استخدمها المخترقون غير واضحة، على الرغم من أن بعض المستخدمين افترضوا أن وجود اختراقٍ محتمل لمفاتيح واجهة برمجة التطبيقات للمستخدمين يمكن أن يفسر كيف تمكّن المخترقون من تجاوز نظام التوثيق ثنائي العوامل الذي تستخدمه "باينانس". وقد استأنفت "باينانس" أنشطة التداول في اليوم التالي، ٨ مارس.