مختبرات باينانس تقود جولة لجمع الأموال بقيمة ٣٠ مليون دولار من أجل عملة رقمية جديدة تركّز على الخصوصية

أعلنت موبايل كوين، وهي عبارة عن عملة رقمية جديدة تركّز على الخصوصية، أن مختبرات باينانس ستقود جولة تمويل للمشروع بقيمة ٣٠ مليون دولار، وذلك وفقًا لمنشور على موقع "ميديام" بتاريخ ٢٤ أبريل.

وذكر منشور المدونة أن حاضنة تكنولوجيا بلوكتشين المرتبطة ببورصة العملات الرقمية "باينانس" تقود جولة استثمار بقيمة ٣٠ مليون دولار مقوّمة ببيتكيون (BTC) وإيثريوم (ETH). ووفقًا لما ذكره "تك كرانش"، فإن العملة الرقمية الجديدة يمكن أن "تتمتع بالأولوية في الاعتبار للإدراج في قائمة باينانس كجزء من العلاقة".

وبالإضافة إلى العمل مع مختبرات باينانس، فإن موبايل كوين لديها خبراء أكفاء ضمن فريقها مثل "موكسي مارلينسبايك"، مؤسس تطبيق المراسلة المشفر "سيغنال"، كمستشار فني. كذلك يعمل شاين غلين، الذي عمل مستشارًا للمنتجات في غوغل منذ عام ٢٠١٠، كمستشار قانوني، مما يضمن التزام موبايل كوين بلوائح العملات الرقمية.

وفي ورقة إصدار موبايل كوين التي نُشرت في ديسمبر ٢٠١٧، وصف منشئو المشروع نيتهم ​​في تطوير "عملة سريعة، خاصة، وسهلة الاستخدام يمكن استخدامها في بيئات مقيدة الموارد للمستخدمين غير المجهزين للحفاظ على المفاتيح السرية بشكل موثوق به على مدار فترة زمنية طويلة، كل ذلك دون التخلي عن السيطرة على الأموال إلى خدمات معالجة المدفوعات".

وستستخدم موبايل كوين بروتوكول إجماع ستيلر من أجل التزامن مع شبكة العملات وضمان قابلية التوسع والسرعة، في حين سيتم دمج المنتج النهائي في تطبيقات المراسلة للجوال:

"تم تصميم موبايل كوين بحيث يمكن دمج تطبيق المراسلة عبر الهاتف المحمول مثل واتساب أو فيسبوك ماسنجر أو سيغنال مع محفظة موبايل كوين."

وقد علقت مختبرات باينانس على التمويل قائلة:

"تلعب العملة الرقمية المحمولة الأولى والأداة سهلة الاستخدام، مثل موبايل كوين، دورًا مهمًا في تبنّي عملية اعتماد العملات الرقمية في التيار العام. حيث يتبنى فريق موبايل كوين ومختبرات باينانس رؤية مشتركة ونحن فخورون بأن نكون داعمًا لما يقومون به".