بيل غيتس في جلسة أسئلة على ريديت: "العملات الرقمية... تسبب الموت بطريقة مباشرة إلى حدٍ ما"، والمجتمع يتفاعل

تسبب بيل غيتس، المؤسس الرئيسي لشركة مايكروسوفت، في حدوث بلبلة بين مستخدمي ريديت، بعد إشارته إلى أن العملات الرقمية هي "تكنولوجيا نادرة تسببت في الموت بطريقة مباشرة إلى حدٍ ما"، وذلك خلال جلسة "اسألني أي شيء" على ريديت في السابع والعشرين من فبراير.

حيث كتب غيتس:

"الميزة الرئيسية للعملات الرقمية هو عدم الكشف عن الهوية. ولا أعتقد أن هذا أمرٌ جيد. فقدرة الحكومة على الكشف عن عمليات غسل الأموال والتهرب الضريبي والتمويل الإرهابي أمرٌ جيد. حيث يتم الآن استخدام العملات الرقمية لشراء الفنتانيل وغيرها من المخدرات لذلك في تكنولوجيا نادرة تتسبب في الموت بطريقة مباشرة إلى حدٍ ما. وأعتقد أن موجة المضاربات حول عمليات الطرح الأولي للعملات والعملات الرقمية تشكّل مخاطر كبيرة بالنسبة لأولئك الذين يدخلون في صفقات طويلة".

وفي حين أن عمليات شراء المخدرات عبر الإنترنت آخذة في الازدياد، فإن الغالبية العظمى من متعاطي المخدرات ما زالوا يشترون موادًا غير مشروعة عبر طرق أكثر "تقليدية". ووفقًا لدراسة استقصائية عالمية عن المخدرات لعام ٢٠١٧، وبغض النظر عن البلد، فإن أقل من نصف متعاطي المخدرات يشترون المواد عن طريق شبكة الإنترنت المظلمة في أي بلد. ويبلغ المتوسط ​​العالمي لنسبة متعاطي المخدرات الذين يستخدمون شبكة الظلام ١٠,١ في المئة.

Global Drug Survey

وقد أثارت تصريحات غيتس انتقادات قاسية من المشاركين في المناقشة. ففي حين نصح البعض غيتس بإعادة قراءة ورقة إصدار بيتكوين، وجّه البعض الآخر إليه اللوم لما اعتبروه محاولةً منه للتأثير على سوق العملات الرقمية باستغلال اسمه كشخص مشهور:

حيث رد أحد المستخدمين الذي يُطلق على نفسه اسم "Hoticewater" قائلًا "... إذا كان بيل غيتس يقول إنه لا يحب العملات الرقمية بسبب كيف يتم إخفاء تدفق المال بشكلٍ جيد... فإن الكثير من الأذان ستنصت بانتباه".

وعندما أشار أحد المستخدمين إلى أن العملات الورقية يمكن أن تستخدم أيضًا لأنشطة غير مشروعة مثل غسيل الأموال والتهرب الضريبي وتمويل الإرهاب ومشتريات المخدرات، قال غيتس إن ضرورة الوجود المادي يجعل الأنشطة غير المشروعة والتحويلات أكثر صعوبة:

"نعم - يتم استخدام النقد المجهول لهذه الأنواع من الأشياء ولكن عليك أن تكون موجودًا فعليًا لنقلها مما يجعل الأمور مثل عمليات الاختطاف أكثر صعوبة".

وفي عام ٢٠١٥، كان موقف مؤسس مايكروسوفت تجاه العملات الرقمية أكثر تفاؤلًا بكثير. حيث صرّح غيتس في مقابلةٍ له مع "إريك شاتزكر" ببرنامج "سمارت ستريت" على قناة بلومبرغ أنه من المؤكد أن "بيتكوين أفضل من العملة ...".

وعلاوةً على ذلك، وكجزء من مبادرة "الخدمات المالية للفقراء"، قامت مؤسسة بيل وميليندا غيتس برعاية تطوير البنية التحتية لبلوكتشين للتجار في كينيا لقبول العملات الرقمية.

وفي حين لا يزال غيتس متشككًا من العملات الرقمية، إلا أن تقنية بلوكتشين الأساسية ورائها لا تزال مجال اهتمام لشركة مايكروسوفت، والتي مضت قدمًا دون توجيهه كرئيس تنفيذي. وعلى مدار العام الماضي، شاركت مايكروسوفت في العديد من المبادرات التجارية المتعلقة بتقنية بلوكتشين، مثل مايكروسوفت أزور أو كوكو فريمورك.

كما أعلنت الشركة مؤخرًا أنها تتطلع إلى دمج المعرفات اللامركزية المستندة إلى بلوكتشين في تطبيق مايكروسوفت أوثنتيكاتور. حيث قررت مايكروسوفت أن تقنية وبروتوكولات بلوكتشين كانت مناسبة تمامًا لمهمة مشروعها؛ وإنشاء شكل آمن ولامركزي للهوية الرقمية.