مدينة

بيركلي، كاليفورنيا، واحدة من مراكز الحركة المضادة للثقافات في الستينيات والسبعينيات، تدرس إطلاق طرح أولي لعملة رقمية لتمويل الإسكان بأسعار معقولة بعد مخاوف من قيام الرئيس دونالد ترامب بخفض التمويل الفيدرالي، وذلك حسبما أفاد موقع "بيزنس إنسايدر" يوم الأربعاء، ٧ فبراير.

وأنشأ "بن بارتليت"، عضو مجلس مدينة بيركلي، مجموعة تعمل على إطلاق طرح أولي لعملة رقمية مع عمدة بيركلي "جيسي أرغوين" وشركة "يو سي بيركلي بلوكتشين لاب" والشركة الناشئة "نيبورلي" المتخصصة بالتكنلوجيا المالية. وهو يرى منعطفًا للعملات الرقمية كوسيلة لمدينة بيركلي لمقاومة الإدارة الرئاسية الحالية، مصرحًا لموقع "بيزنس إنسايدر":

"بيركلي هي مركز المقاومة، وحتى تنجح المقاومة، يجب أن يكون لها عملة".

وتعتبر بيركلي مدينة مقدسة، بمعنى أنها لا تتعاون مع الحكومة الفيدرالية لإنفاذ قانون الهجرة. وقد قامت إدارة ترامب مؤخرًا بتصعيد المعركة ضد وجود مدن الملاذ كجزء من إصلاح الهجرة الذي تُجريه.

وفي العام الماضي، وجه ترامب أيضًا تهديدًا لسحب التمويل الفيدرالي من جامعة كاليفورنيا في بيركلي، وهي جامعة تقع بالمدينة، بعد احتجاجات طلابية أدت إلى إلغاء خطاب المحافظ "ميلو يانوبولوس" المقرر:

ويمكن أيضًا أن يكون الطرح الأولي للعملة الرقمية وسيلة للمدينة لمساعدة السكان المشردين المتزايدين، بغض النظر عما إذا كان سيتم خفض التمويل الفيدرالي أم لا. وقال " بارتليت":

"لدينا انفجار في الوظائف وأزمة سكنية ضيقة جدًا. إذًا نحن أمام كارثة، كنا نظن أننا سنجمع الخبراء ونجد وسيلة لتمويل [سكن بأسعار معقولة] لأنفسنا".

وستدعم هذه التوكنات السندات البلدية، التي تصدرها الحكومات عادة عندما تحتاج إلى جمع التمويل. ومع ذلك، ففي هذه الحالة ستكون هذه الأوراق المالية هي الأصول الرقمية التي يمكن للمشترين أن يستعملوها للإنفاق في المتاجر التي تتعامل بالعملات الرقمية في المدينة أو حتى لإيجار الشقق التي من شأنها أن تقبل التوكن.

ويدعو "كيران جين"، مدير العمليات والمؤسس المشارك لشركة "نيبورلي"، الطرح الأولي للعملة بأنه "الطرح المجتمعي الأولي" وذلك لأنه،

"خلافًا لمعظم عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية التي تقدم العملات مقابل قيمة أو خدمة في المستقبل، فإن هذه العملات تمثل الأمن الحقيقي الصادر لغرض معين".

وقد توصلت جامعة كاليفورنيا في بيركلي سابقًا إلى استخدامات مبتكرة لتقنية بلوكتشين للعملات الرقمية. ففي أغسطس ٢٠١٧، أصدر طالب دكتوراه في الجامعة بحثًا حول إمكانية تحليل بلوكتشين لتحديد حلقات الاتجار بالجنس من خلال مدفوعات بيتكوين لإعلانات البالغين على الإنترنت.


تابعنا على التليغرام