نظرات هبوطية حول العملات المشفرة، وصعودية للطرح الأولي للعملات الرقمية: إحصائيات السوق الإيجابية لعام ٢٠١٨

تنويه: لا تحتوي هذه المقالة على نصائح أو توصيات للاستثمار. تنطوي كل خطوة للاستثمار والتداول على المخاطر، وينبغي عليكم إجراء البحوث الخاصة بكم عند اتخاذ أي قرار.

تم توفير بيانات السوق من قبل ICObazaar.

مع انقضاء النصف الأول من عام ٢٠١٨، أصبح من المؤلم النظر إلى آخر سبعة أشهر من البيانات حول سوق الطرح الأولي للعملات الرقمية - وهو جانب هام من النظام الشامل للعملات المشفرة. وقد تنبأ البعض بأن انفجار الطرح الأولي للعملات الرقمية في العام الماضي - مع العديد من الإخفاقات وحتى المزيد من الحيل - من شأنه أن يؤدي إلى انهيار في هذا المجال، ولكن الإحصاءات تروي قصة مختلفة.

حيث اتبعت ظاهرة الطرح الأولي للعملات الرقمية مسارًا مثيرًا للاهتمام منذ الطفرة الحقيقية، بدءًا من مايو ٢٠١٧. فقد كان هناك نمو، وكان هناك تنظيم - فضلًا عن تغيير الاتجاهات.

وكان ٢٠١٨ أكبر بشكل كبير بالنسبة لعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية مقارنةً بعام ٢٠١٧، حيث كان الشهر الأكثر نجاحًا هو مارس. وتشير البيانات على مدى الأشهر السبعة الماضية إلى أن مشاريع الطرح الأولي للعملات الرقمية تستمر في جمع مبالغ ضخمة من المال، على الرغم من اعتقاد الكثير بأنها عمليات احتيال. بالإضافة إلى ذلك، فإن عدد المشاريع التي يتم إطلاقها كل شهر يعتبر مستقرًا إلى حد كبير، حتى أنها تظهر نموًا.

علاوةً على ذلك، تشير الإحصائيات إلى أن مشاريع الطرح الأولي للعملات الرقمية في عام ٢٠١٨ تهدف إلى تحقيق أرقام كبيرة، حيث يتم تحديد الأهداف الأكثر شيوعًا بين ١ مليون دولار إلى ١٠ ملايين دولار، بالإضافة إلى حصة كبيرة تزيد عن ٥٠ مليون دولار.

فهم تطور النظام الإيكولوجي للطرح الأولي للعملات الرقمية

تظهر الإحصاءات ارتفاعًا واضحًا في عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية من أبريل ٢٠١٧، عندما تم جمع ٢١٨ مليون دولار في ذلك الشهر وحده. بينما شهد بقية عام ٢٠١٧ - حتى نوفمبر - صعودًا وهبوطًا، حيث نجحت ٥٨٤ عملية طرح أولي للعملات الرقمية في جمع ٢,٥٢ مليار دولار.

ويشكِّل النظام الإيكولوجي للطرح الأولي للعملات الرقمية - إلى جانب تكنولوجيا بلوكتشين الأساسية وتوكنات العملة الرقمية - وجهًا مهمًا للنظام الإيكولوجي الكلي. وتسير عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية مسارها الخاص فيما يتعلق بالتنظيم والتوجهات العامة. لكنها تتأثر أيضًا بالإيجابيات والسلبيات في أسواق العملات المشفرة.

وهكذا، عندما قررت هيئة الأوراق المالية والبورصات (EC) أن المنظمة المستقلة اللامركزية (DAO) كانت تعتبر أوراقًا مالية، وعندما قررت الصين حظر الطرح الأولي للعملات الرقمية يوم ٤ سبتمبر ٢٠١٧ - بدأ العديد من المنظمين الحكوميين الآخرين بالإحاطة بالمخاطر المالية المرتبطة بهذا الشكل من طرق جمع رأس المال.

وفي شهر ديسمبر، تم الوصول إلى الذروة في نهاية العام - مع وجود اقتراحات بأن مجموعة العشرين ستناقش تنظيم العملات المشفرة - إلى جانب موجة ارتفاع بيتكوين إلى ٢٠٠٠٠ دولار، حيث سجّل رأس المال الذي تم جمعه من الطرح الأولي للعملات الرقمية رقمًا قياسيًا جديدًا.

TOTAL AMOUNT

ضد كل التوقعات، كان ٢٠١٨ أكبر

لكن يناير سرعان ما حطم الرقم القياسي لديسمبر والبالغ مليار دولار، حيث نجح ٢٥٤ مشروعًا في جمع ١,٨٣ مليار دولار. وقد كان عام ٢٠١٨، حتى الآن، عامًا أكبر بكثير من حيث كمية الأموال التي جمعتها مشاريع الطرح الأولي للعملات الرقمية. بالإضافة إلى ذلك، تُظهر البيانات زيادة في عدد عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية التي جمعت رأس المال هذا مقارنةً بعام ٢٠١٧.

ففي عام ٢٠١٧، تم إطلاق ١٠٦٩ مشروعًا للطرح الأولي للعملات الرقمية طوال العام. ولكن في النصف الأول من عام ٢٠١٨، كان هناك ٢١٣١ مشروعًا جمعت ١٢,٨ مليار دولار.

PROJECTS ON ICOBAZAAR

الوصول للأهداف

في الشهرين الماضيين - مع انتشار الدراسات في الآونة الأخيرة لإعطاء سياق لما تهدف إليه مشاريع الطرح الأولي للعملات الرقمية - من المثير للاهتمام ملاحظة الحدود القصوى التي وضعتها المشاريع.

فعندما يضع الطرح الأولي للعملات الرقمية حدًا أقصى، فإن ذلك يمثل الحد الأقصى لرأس المال الذي يهدف إلى جمعه. ومعظم مشاريع العملات المشفرة الصاعدة تضع حدودها القصوى عالية جدًا بحيث لا يمكن الوصول إليها.

ومع ذلك، يعطي هذا الرقم نظرة ثاقبة حول ما تستهدفه المشاريع. فعلى مدار شهري يونيو ويوليو، كان أكبر هدفين - من حيث النسب المئوية للمشروعات - يتراوح بين ١ و١٠ ملايين دولار، ولكن كان هناك مجموعة كبيرة أخرى من عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية التي كان الهدف منها الوصول إلى ٥٠ مليون دولار.ICO CAPS

ولإعطاء فهم ضئيل للأموال التي جمعتها عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية، فقد كان هناك خمسة مشاريع تمكنت من جمع أكثر من ١٠ ملايين دولار في عمليات الطرح الأولي لعملاتها الرقمية التي انتهت في يوليو. وقد حقق المشروع الأفضل أرباحًا بلغت ٣٠ مليون دولار بشكل مثير للإعجاب.

محور تركيز الطرح الأولي للعملات الرقمية

مع كون الطرح الأولي للعملات الرقمية نظامًا لجمع الأموال للأعمال التجارية التي تهدف إلى استخدام بلوكتشين بطريقة أو بأخرى، فهناك عدد من الفئات حيث تتجمع عليها مشاريع الطرح الأولي للعملات الرقمية هذه. وتتضمن الفئات الشائعة لمشاريع الطرح الأولي للعملات الرقمية خلال ٢٠١٨ المنصات والعملات المشفرة، ولكن أيضًا خدمات الأعمال التجارية والشركات والاستثمار.TOP ICO CATEGORIES

ولكن ما أصبح ملحوظًا مع مرور العام هو أن أكبر فئتين تقتربان. فعلى سبيل المثال، في يناير، استحوذت المنصات على ربع جميع مشروعات الطرح الأولي للعملات الرقمية، في حين كانت نسبة العملات المشفرة ١٥,٦ في المئة فقط. لذلك، في حين كان هناك نمو صغير في مشاريع العملات المشفرة، كان هناك انخفاض أكبر في المنصات، كما أن فئات أخرى تلتقط حصتها في الوضع العام.

المال هو المفتاح

في حين أن هناك مجموعة من الإحصاءات والأرقام المختلفة التي يمكن أن تحكي قصة عن النظام الإيكولوجي للطرح الأولي للعملات الرقمية، فإن أكبرها وأهمها هو مقدار رأس المال الذي يتم جمعه، بالإضافة إلى عدد المشاريع التي تصدر شهريًا.

وبالنظر إلى هذه المعلومات، يبدو أن مجال الطرح الأولي للعملات الرقمية في ازدياد - وهو ما قد يكون مفاجئًا للكثيرين، لأن القواعد والاحتيالات كان من المفترض أن تجعلها أقل جاذبية للمستثمرين. ومع ذلك، فإن الأموال الآتية قد ارتفعت، وكذلك المنتجات في النصف الأول من عام ٢٠١٨.

بيد أنه سيكون من الأهمية أن نراقب الأشهر القليلة القادمة، حيث كان شهر يوليو أسوأ شهر في عام ٢٠١٨ من حيث الأموال التي تم جمعها.