بيتكوين كاش واجهت أكثر من ١,٣ مليون دولار من الإنفاق المزدوج: بيتميكس ريسرش

بعد انقسام كلي يوم ١٥ مايو، يبدو أن بيتكوين كاش (BCH) قد واجهت عملية إعادة تنظيم متتالية مكونة من كتلتين مما أدى إلى الإنفاق المزدوج لما بلغ ٣٣٩٢ بيتكوين كاش (حوالي ١,٣٥ مليون دولار في وقت كتابة المقالة). وقد جاء هذا الادعاء في تقرير أصدره الذراع البحثي لبورصة مشتقات العملات المشفرة "بيتميكس" يوم ٢٤ مايو.

ووفقًا للتقرير، واجه الانقسام الكلي لبيتكوين كاش ثلاث مشكلات مترابطة. أولًا، من الواضح أن أحد الأخطاء قد تم استغلاله من قِبل أحد المهاجمين مباشرةً بعد الانقسام الكلي. وكان المهاجم قادرًا على "بث المعاملات التي تفي بشروط صلاحية المعاملات المجمعة ولكنه فشل في عمليات تحقق الإجماع." ولم يتمكن القائمون بالتعدين الذين حاولوا إنتاج كتل مع المعاملات المذكورة من إنتاج أي شيء سوى كتل فارغة.

وتفيد التقارير أن الكتل الفارغة تسببت في قلق بين القائمين بالتعدين الذين "ربما يكونوا قد حاولوا التنقيب في السلسلة الأصلية ما قبل الانقسام الكلي، مما تسبب في انقسام سلسلة الإجماع".

والمشكلة الثالثة المترابطة هي أن سلسلة الإجماع حالت دون قيام نظام يهدف إلى استرداد الأموال المرسلة عن طريق الخطأ إلى عناوين سيغويت من العمل. ووفقًا لبيتميكس ريسرش، "قد يكون فشله قد أدى إلى إعادة تنظيم متعمد ومنسق لسلسلة من كتلتين."

ويدعي التقرير:

"استنادًا إلى حساباتنا، فقد يكون قد تم إنفاق حوالي ٣٣٩٢ من بيتكوين كاش بنجاح في عملية عكسية منسقة. ومع ذلك، فإن الضحية الوحيدة فيما يتعلق بهذه العملات المزدوجة قد تكون "اللص" الأصلي."

وحسبما ذكرت بيتميكس ريسرش، فإن المشكلات الثلاثة المذكورة أعلاه خلال الانقسام الكلي أسفرت عن عدم إدراج ٢٥ صفقة (نقل ٣٣٩٢ بيتكوين كاش) في السلسلة المُعاد تنظيمها، والتي تشكل إنفاقًا مزدوجًا.