الأعمال المصرفية على بلوكتشين: البنك الدولي يحلل طرح سند "بوندي" مع بنك الكومنولث الأسترالي

لقد مر ما يقرب من ١٠ سنوات على ظهور بيتكوين، وفي ذلك الوقت، بدأت المؤسسات المالية الكبرى تتعامل ببطء مع تكنولوجيا بلوكتشين والعملات المشفرة.

وقد تبنى البعض هذه الصناعة أسرع من غيرها، وبعضها قد أدار ظهره لفكرة استخدام أو الاستثمار في العملات المشفرة.

ومع ذلك، فإن التكنولوجيا التي تقوم عليها هذه العملات الرقمية اللامركزية كانت نقطة محورية رئيسية، خاصةً من حيث كيفية استخدامها من قبل المؤسسات المالية والمصرفية التقليدية.

كما قام عدد من الشركات المالية ذات الأسماء الكبيرة بتطوير أنظمة تستند إلى بلوكتشين تُستخدم لعمليات مختلفة. حيث تعمل منصة كوروم التابعة لجي بي مورغان على منصة "إيثريوم"، وتسمح للمؤسسات بمعالجة المعاملات الخاصة ضمن مجموعة مختارة من المشاركين.

وفي حين أن هذا المشروع قد جذب الكثير من الاهتمام من وسائل الإعلام الرئيسية، فإن تطبيقات تكنولوجيا دفتر السجلات الموزع تمتد عبر صناعات متعددة. وبالتالي، قامت مؤسسة مورغان ستانلي بتعزيز تقنية بلوكتشين لمعالجة المعاملات والنسخ الاحتياطي للبيانات الداخلية. كما تم استخدام فوائد التكنولوجيا من قبل شركات التدقيق العالمية مثل برايس ووترهاوس كوبرز وديلويت وKPMG.

وفي أغسطس، أعلن البنك الدولي أنه سيطلق أول سندات مبنية على بلوكتشين على الإطلاق، من خلال بنك الكومنولث الأسترالي (CBA). ويُطلق على المشروع اسم "بوندي" (أداة الاقتراض الجديدة التي تعمل بتقنية بلوكتشين) التي يمكن أن تشير أيضًا إلى شاطئ بوندي الشهير عالميًا في سيدني.

وقد تم إصدار السندات رسميًا الآن، وتشهد الصفقة التي تبلغ قيمتها ٧٣ مليون دولار عقود تمتد على مدى عامين سيتم تسويتها يوم ٢٨ أغسطس. ويقول بنك الكومنولث الأسترالي أن الصفقة ستحقق عائدًا يبلغ ٢,٢٪.

وهذه الخطوة هي الأحدث والأكثر أهمية من قبل شركة مصرفية عالمية، حيث أنها تمثل تحولًا نحو استخدام وفهم إمكانيات أنظمة بلوكتشين.

وفي مقابلةٍ حصرية مع كوينتيليغراف، أعطى بول سنيث من البنك الدولي، الذي يرأس عمليات الخزانة والخدمات المصرفية والمدفوعات لأسواق رأس المال، نظرةً من الداخل على المسار الذي استُخدم لتعزيز تكنولوجيا بلوكتشين في المؤسسة، وكذلك أفكار البنك الدولي بشأن العملات المشفرة:

لماذا بلوكتشين، ولماذا بنك الكومنولث الأسترالي؟

كوينتيليغراف: منذ متى تم إنشاء هذا السند القائم على بلوكتشين ولماذا تم اختيار بنك الكومنولث الأسترالي على وجه الخصوص لتطوير هذه المنصة؟

بول سنيث: بدأنا استكشاف ذلك في أغسطس ٢٠١٧، وبعد فترة، أنشأنا الترتيب الرسمي مع بنك الكومنولث الأسترالي في يناير ٢٠١٨.

وهناك ثلاثة مجالات مهمة. على المستوى الأول، هناك بيئة إيجابية للغاية تغذي التكنولوجيا المالية لبلوكتشين. ونحن نعتقد أن جميع مستويات الحكومة الأسترالية تهتم بكل هذه التقنيات، ونعتقد أن الهيئات التنظيمية مهتمة بما يجري.

وأنا أعتقد أن المثال الذي استخدمناه هو أن أسهم الأوراق المالية في أستراليا اختارت ممتلكات الأصول الفردية لاستبدال نظام تسوية الأسهم الخاص بها في عام ٢٠١٦. وفي سوق مهمة مثل أستراليا، يعد نظام تسوية الأسهم والبنية التحتية الأساسية للسوق مؤشرًا قويًا على فهم فوائد التكنولوجيا والدعم الحكومي - وهذا على المستوى التنظيمي الحكومي.

وبنك الكومنولث الأسترالي يعتبر من المبتكرين. وقد عملنا معه لفترة طويلة جدًا. وكنا على دراية بمعاملاته النموذجية، التي كان يقوم بها منذ يناير ٢٠١٧. <...> ونحن ندرك أن لديه التزامًا كبيرًا للشركات تجاه الابتكار وأنه يفهم أن هذا النوع من التكنولوجيا يمثل تهديدًا وفرصة في كل خط عمل لديه. وهذا هو السبب في أن لديهم مختبر الابتكار في هونغ كونغ وواحد آخر في سيدني وواحد في لندن. ونحن ندرك أنه مبتكر.

وأخيرًا، السوق: كان البنك الدولي يصدر ديونًا في أستراليا لفترة طويلة. وقد تفاعلنا مع السوق الأسترالية وأصبح المستثمرون على دراية باسمنا. وهي مكان مناسب للغاية بالنسبة لنا للقيام بأعمال تجارية. وسواء كان ذلك على المستوى التنظيمي أو مستوى الابتكار أو مستوى السوق حيث يتم استخدام اسمنا، فإنه يعتبر أمرًا إيجابيًا على جميع الأصعدة.

كوينتيليغراف: هل كان هناك أي بلد آخر ربما تكون قد درسته أو أي مجال آخر قد تكون فكرت فيه من أجل المضي قدمًا في هذا المشروع؟

بول سنيث: كان لدينا عدد قليل جدًا من المحادثات الأولية مع شركات تكنولوجيا مختلفة في النصف الثاني من عام ٢٠١٧، ولكن لم يكن هناك أصداء شديدة بالمعنى الكامل الذي قدمته لك بالنسبة لأستراليا. ونحن نستخدم مصطلح "تحت السيطرة" - فهي السوق الأكثر احتواءً مع الآراء الإيجابية فيما يتعلق بشريكنا، مع الابتكار والتنظيم.

البنك الدولي والعملات المشفرة

بول سنيث: يدرس البنك تطوير خط رسمي في هذا الصدد، وليس لدينا واحدًا في هذا الوقت. ولكن في هذا السياق، أجرينا محادثات داخلية حول ذلك.

الشيء الرئيسي هو مع العملات المشفرة التي تستخدم إثبات العمل، وبالتالي تستخدم قوة وطاقة كبيرة في التوصل إلى توافق في الآراء - نحن في المقام الأول وكالة تنمية ونحن نهتم بعمق بقضايا التنمية - بما في ذلك انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وتوليد الطاقة، والتي تسهم في ظاهرة الاحتباس الحراري، وما إلى ذلك.

ونحن نشعر بعدم الارتياح تجاه استخدام الطاقة المرتبط بإثبات العمل، على سبيل المثال. نحن منظمة رسمية مملوكة من قبل أكثر من ١٩٠ دولة، لذا فإن قواعد مكافحة غسيل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب مهمة جدًا بالنسبة لنا، ولا تزال هناك مخاوف بشأن كلٍ منها مع استخدام العملات المشفرة. ونعتقد أنه من المهم ألا نربطها بذلك إلى أن يصبح لدينا إطار واضح للقيام بذلك. وهذه هي بعض الأسباب التي تجعلنا لا نفعل ذلك في الوقت الحالي.

كما نظرنا في استخدام توكنات العملات المشفرة لعملية التسوية على صفقة السندات هذه - ولكنني اخترت عدم القيام بذلك - في المقام الأول لإلغاء المخاطر في المعاملة قليلًا لتمكين الإلمام بالأمر بالنسبة لجميع المستثمرين فيما يتعلق بالجانب النقدي للمعاملات.

حيث إن دخول المستثمرين إلى صفقة كبيرة مثل هذه يعني أننا نوفر لهم الراحة. وهم بالتأكيد يشعرون بالارتياح مع وجود اسمنا في المشروع: فنحن نعمل في سوق ضخمة وحاصلين على التصنيف AAA. ولكن هناك تقنية جديدة يقوم الأمر على أساسها، لذا من المهم أن نعمل على إزالة المخاطر من المعاملة في جزء التسوية النقدية.

ونحن مهتمون جدًا بكيفية تطور هذا الجانب من المعادلة وسنواصل البحث في ذلك. وليس لدينا معارضة عامة لما وصفته. حيث جمعنا هذه التقنيات لنقل الأوراق المالية في سجل وتبادل ملكية القطع النقدية على حدٍ سواء، بحيث يتم حل كلًا من هذه المشاكل على المدى الطويل، مما سيعمل على إصلاح هذه الأسواق وجعلها أسرع بكثير.

السندات المستندة إلى بلوكتشين والقطاع المصرفي

بول سنيث: نحن اسم كبير في هذا السوق ونأمل أن يجذب المشروع الانتباه. وأعتقد أنك تعرف بالفعل اللاعبين الكبار في الأسواق الدولية التي تقوم بالفعل ببعض الأنشطة والاستكشاف. وقد ذكرنا بورصة أستراليا للأسهم، وهو أمرٌ أساسي - حيث لم نشهد مشاريع بنية تحتية كبيرة في مناطق أخرى حتى الآن، ولكن هناك الكثير من الأبحاث التي تجري في أماكن مثل سنغافورة وكندا وأماكن أخرى. ونحن نأمل أن يعطي هذا المشروع دفعة في هذا الاتجاه.

أخيرًا، نحن في الأساس منظمة تنموية. وهذه الصفقة تساعدنا حقًا على التعلم. وقد كنا دائمًا مبتكرين في أسواق رأس المال. ونأمل في تعميق فهمنا لتأثير هذه التقنية في أسواق رأس المال، ونحن نتطلع بالتأكيد إلى القيام بالاستكشاف فيما يتعلق بالوسائل الأخرى لتحريك القيمة. ونعتقد أن هناك وعدًا كبيرًا لهذه التقنيات لمساعدة ذلك الجزء من العالم الذي لا يتعامل حاليًا مع البنوك أو لا يحصل إلا على القليل من الخدمات المالية.

وقد شعرنا باهتمام بالغ في رؤية كيفية تطبيق هذه التقنيات لصالح أفقر الناس في العالم، وهذا هو التركيز الرئيسي لنا كمؤسسة.

تم تحرير هذه المقابلة وتركيزها.