توقف البنك عن تقديم الخدمات يدفع بورصة عملات رقمية بولندية رائدة إلى اللجوء لمالطا

قررت بيتباي، وهي أكبر بورصة عملات رقمية في بولندا، تعليق أنشطتها في البلاد بعد أ قررت البنوك عد التعامل معها، حسبما أعلنت البورصة يوم ٢٩ مايو. وستقوم البورصة بدلًا من ذلك بالعمل تحت إدارة مشغّل جديد في الولاية القضائية لجمهورية مالطا، حيث تكون القوانين المحلية أكثر ودية للعملات الرقمية.

حيث تقول بيتباي أن أعمالها في بولندا تعتمد على التعاون مع البنوك الوطنية، لكن آخر البنوك البولندية المستعدة لتقديم الخدمات إلى البورصة قررت وقف أعمالها مع البورصة في نهاية مايو.

وستقوم بيتباي بإنهاء عقد المستخدم لتقديم الخدمات، مع تقديم فترة إخطار تبلغ شهر واحد وتنتهي في ١٧ سبتمبر. وبعد ٣١ مايو، لن يتمكن المستخدمون من الوصول إلى حساباتهم بالزلوتي البولندي (PLN)، في حين أن جميع الوظائف الأخرى للبورصة ستظل نشطة. وبعد فترة الإخطار، أي بعد ١٧ سبتمبر، سيتمكن المستخدمون من سحب الأموال فقط. واعتبارًا من ذلك التاريخ سيتم تعليق جميع الأنشطة التجارية في البورصة في بولندا.

ووفقًا للبيان الصحفي، سيتمكن المستخدمون من إنشاء حساب جديد بمجرد استئناف بيتباي للعمليات في مالطا. وسيتم تشغيل البورصة من قبل مورد جديد، ولكنه سيستخدم اسم نطاق بيتباي دوت نت وعلامة بيتباي التجارية.

ويأتي نقل بيتباي في أعقاب سياسة تشديد من الحكومة البولندية تجاه العملات الرقمية. فعلى الرغم من اعتراف بولندا رسميًا بتعدين وتداول العملات الرقمية، إلا أن الموقف العام للحكومة فيما يتعلق بالعملات الرقمية أصبح حرجًا أكثر في الأشهر الأخيرة.

ففي بداية مايو، وضعت هيئة الرقابة المالية البولندية (KNF) طلب مناقصة يبلغ حوالي ١٧٣٠٠٠ دولار لتخطيط وتنفيذ حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تركز على المخاطر المرتبطة بالعملات الرقمية والمخططات الهرمية وتجارة الفوركس. وفي فبراير، دفع المصرف المركزي في بولندا حوالي ٢٥٠٠٠ دولار أمريكي لإنتاج فيديو مضاد للعملات الرقمية بالتعاون مع شبكة شركاء يوتيوب بولندا "غاميلون" وغوغل أيرلندا ليمتد وفيسبوك أيرلندا ليمتد.

وتقوم بيتباي حاليًا بتداول ٢٩ أصلًا رقميًا مختلفًا، وتبلغ القيمة السوقية لها في وقت النشر ٩٢٧٠,٧٢٥ دولارًا.