"بانكور نتورك" تُطلق خدمة محفظة أصلية مع خاصية تحويل توكنات مدمجة

تطلق بانكور نتورك (بانكور)، وهي بورصة عملات رقمية لا مركزية، محفظتها الأصلية مع خاصية آلية مدمجة لتحويل التوكنات، حسبما صرّحت "بانكور" لموقع كوينتيليغراف بشكلٍ خاص.

وترمز المحفظة إلى الخطوة التالية في تطوير الشركة لحلول سيولة تهدف إلى جعل العملات الرقمية قابلة للتشغيل من قبل المستخدمين العاديين، بما في ذلك الهواة في المجال. وتدعي الشركة أن المستخدمين قادرون الآن على تحويل عملاتهم الافتراضية مباشرة من محافظهم، دون الحاجة إلى مطابقة طرفين في أي بورصة:

"بروتوكول بانكور يجعل التوكنات متاحة دائمًا للشراء والبيع مباشرةً من داخل المحفظة، مما يمنح المستخدمين إمكانية الوصول المستمر إلى أي مشروع قائم على بلوكتشين، بغض النظر عن عدد مرات تكرار تداول التوكن في البورصات."

ووفقًا لبيان بانكور، فإن أكثر من ١٠٠ تطبيق بلوكتشين مزودة بالعملات الرقمية الخاصة بها قد أعلنت بالفعل تكاملها مع شبكة بانكور، بما في ذلك توكنات شهيرة مثل إيثريوم وإيوس وداي. ويزعم أن بانكور لا تملك أو ليس لديها إمكانية الوصول إلى أموال العملاء، مما يعزز بدوره أمان المحفظة.

وقد تم تأسيس بانكور في يونيو ٢٠١٧، وتجاوزت الآن عددًا كبيرًا من البورصات اللامركزية مثل "أيدكس IDEX" و"ويفز دكس Waves Dex" و"أوبن ليدجر دكس Openledger Dex" من حيث حجم التداول.

وتحتوي معظم بورصات العملات الرقمية على مكونات مركزية، مما يجعلها عرضة لخطر هجمات الاختراق، مثل "إم تي غوكس" و"كوين تشك". حيث يعيّن المستخدمون في البورصات المركزية أموالهم ومفاتيحهم الخاصة لطرف ثالث، مما يجعل من الأسهل على المتسللين سرقة بيانات المستخدم والتسبب في خسائر هائلة.

في حين تستبعد البورصات اللامركزية، أو الند للند، أي وسيط إلى جانب استبعاد ضرورة الاعتماد على خدمة طرف ثالث لحفظ أموال العملاء. وتستند آلية التداول في مثل هذه البورصات على العقود الذكية والمبادلات الذرية، بحيث يكون المستخدمون دائمًا مسيطرين على أموالهم. كما يعتقد أن منصات التداول اللامركزية توفر مزيدًا من المجهولية وتكون أكثر مقاومة لمحاولات الاختراق.

حيث أظهرت دراسة حديثة عن سيولة العملات الرقمية والأصول الرقمية على أساس "طريقة الانزلاق" أن حجم التداول لبورصات العملات الرقمية المركزية قد يكون متضخمًا بشكل كبير من قبل أطراف ثالثة.