بانكور تُنشئ "مجموعة مدافعة عن العملات المشفرة" لمكافحة الجرائم مع استمرار تصاعد الهجوم بعد اختراق ١٢ مليون دولار

تعهدت بورصة العملات المشفرة اللامركزية" "بانكور" بمعالجة تهديدات الجريمة السيبرانية في الكيانات المشفرة في منشور مدونة يوم ١٢ يوليو، بعد أن استأنفت عملياتها بعد اختراق تسبب في سرقة ١٢ مليون دولار هذا الأسبوع.

وقد أوضح غاي بينارتزي، المؤسس المشارك، ملخصًا للخطط المستقبلية للمنصة في المنشور، معلنًا أن أدوات بانكور الداخلية التي ساعدت في تتبع أموالها التي تم الاستيلاء عليها في الاختراق ستتاح لجمهور أوسع.

وستشكل هذه الخطوة مقدمة لمبادرة كبرى لمكافحة الجريمة يأمل بينارتزي أن تسفر عن المساهمة بـ "الموارد والقدرات لمحاربة المجرمين".

المبادرة، التي وصفت بأنها "تحالف من المدافعين عن العملات المشفرة"، ستشمل المنصة وغيرها من الشركات في مجال العملات المشفرة غير معروفة حتى الآن. ويوضح بينارتزي في المنشور قائلًا:

"سيتعاون الأعضاء على آليات التحذير ومساعدة بعضهم البعض في أوقات الخطر، والتنسيق حول القوائم السوداء المشتركة، والإسهام بأدوات مفتوحة المصدر تهدف إلى خلق عالم أكثر أمانًا لجميع أصحاب المصلحة".

وقد أثار تعامل بانكور مع الاختراق انتقادات من شخصيات معروفة بالمجال وأعضاء المجتمع. حيث إن تجميد المنصة لعقد ذكي يحتوي على ما يقرب من ١١ مليون دولار في توكن BNT الأصلي الخاص بها يتعارض مع المبادئ اللامركزية، كما يقول منتقدون، في حين زعم ​​آخرون أن الهجوم كان ناجحًا بكل المقاييس كما ثبت من تصرفات بانكور.

حيث كتب تشارلي لي المؤسس المشارك للايتكوين على تويتر يوم ٩ يوليو قائلًا إن "البورصة ليست لامركزية إذا كان يمكن أن تفقد أموال العملاء أو إذا كان يمكنها تجميد أموال العملاء. وبانكور يمكنها القيام بكليهما. لذا فهي تعطي شعورًا زائفًا باللامركزية".

ثم ركّز لي الانتباه بعد ذلك على تنفيذ شبكة البرق المسرّعة لبيتكوين ولايتكوين، التي قال إنها ستكون في النهاية ساحة البورصة اللامركزية "النهائية".

في حين كان المعلقون الآخرون أقل تحفظًا، حيث وصف التاجر "توني فايس" بانكور بأنها "عملية طرح أولي لعملة رقمية احتيالية"، ووصف مطور بيتكوين "أودي ويرثايمر" لأمن أموال المستخدمين المزعوم بأنه "مهزلة".

حيث تابع على تويتر قائلًا إن "أموال المستخدمين ليست آمنة"، مضيفًا:

"إن الـ ٢٥٠٠٠ إيثريوم المسروقة تنتمي إلى مالكي BNT. وقد تمت سرقتها من احتياطي يديره عقد ذكي لتمويل سيولة BNT، وتم وضعها هناك بواسطة مشتري توكنات BNT".