"احظروا البيتكوين!" تصريح مثير للجدل من الفائز بجائزة نوبل، متجاهلًا خسائر "FANG"

في تصريح سيثير الجدل بين الموافقة والرفض الشديد من قبل الأطراف المتعارضة، قال جوزيف ستيغليتز في مقابلة له مع تلفزيون بلومبرغ إن العملات الرقمية مثل بيتكوين ينبغي أن تُحظَر. ويستند تعليقه هذا إلى تحليل يقول إن سوق بيتكوين مدفوعة في معظمها بإمكانياتها للتحايل على الوكالات الحكومية.

وقد استمر في تشدّقه مشيرًا إلى أن سوق بيتكوين سوف "يرتفع، ومن ثم ينخفض،" مسببًا خسارة العديد من المستثمرين، وبالتالي ينبغي حظره، مضيفًا أنه لا يخدم أي "وظيفة مفيدة اجتماعيًا."

احظروها جميعًا، جوي، جميعها

وعلى ما يبدو أن الدكتور ستيغليتز قد يرغب أيضًا في حظر أسهم مجموعة "FANG" الشهيرة (فيسبوك وأبل ونيتفليكس وجوجل) والتي كانت قد واجهت خسائر أكبر بكثير في نفس اليوم الذي انخفض فيه سعر بيتكوين مؤخرًا.

ففي واقع الأمر، وبينما خسرت بيتكوين حوالي 3 مليار دولار من قيمتها السوقية، فقدت أسهم FANG‏ 60 مليار دولار - أي حوالي عشرين ضعفًا. وإذا كانت حماية المستهلك هي الهدف الرئيسي، فإن أسهم FANG تعتبر هي الخطر الأكبر، وهي من تستحق الحظر.

مستحيل؟

أشار التحليل النهائي، مع ذلك، وبغض النظر عن آراء الاقتصاديين، إلى أن طبيعة بيتكوين نقسها قد تجعل من المستحيل حظرها. وبدلًا من ذلك، يجب على الحكومات ببساطة أن تبدأ في التعامل بالعملات الرقمية، وتنظيم تجارتها بطرق معقولة وعقلانية. ووفقًا لكين وارويك، مؤسس نظام "هافن":

لحسن الحظ أنه لا يهمنا إلى حدٍ ما إذا كان أي شخص على وجه الخصوص يعتقد أن بيتكوين ينبغي حظرها، وذلك لأن واحدة من نقاط قوتها تتمثل في أنها، عمليًا، لا يمكن أن تُحظر