الاتحاد المحافظ في آسيا والمحيط الهادئ يُطلق نظام بلوكتشين إيكولوجيًا لمكافحة الحكم الاستبدادي

أطلق مسؤولان تنفيذيان من اتحاد المحافظين في آسيا والمحيط الهادئ (APCU) نظام ليبرتي إيكوسيستم، وهي شبكة مبنية على أساس بلوكتشين تهدف إلى محاربة الاستبداد، وذلك حسبما كشف بيان صحفي تمت مشاركته مع كوينتيليغراف يوم ٢ مارس.

ومؤسسو المشروع هم رئيس الاتحاد، جيكيدو "جاي" أيبا، والرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك للمنظمة، ياسو كيكوتا. ويصف البيان الصحفي المبادرة بأنها "اتحاد لامركزي لمنظمات الدفاع والتنمية الاقتصادية المحلية التي تسعى إلى مكافحة صعود الاستبداد في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وحول العالم".

ووفقًا لهذا الإعلان، تستثمر أنظمة مثل الصين في مشاريع البنية التحتية الأجنبية في محاولة لتأكيد السيطرة على السيادة السياسية لدول أخرى. وبحسب ما ورد بدأ هذا الاستخدام للقوة الاقتصادية لممارسة السيطرة السياسية في تصدير النموذج الحكومي الاستبدادي إلى دول أخرى مثل سريلانكا وإندونيسيا واليابان.

ويشرح البيان الصحفي أن المشروع الذي يعمل بواسطة بلوكتشين يتضمن استخدام ما يطلق عليه "توكنات الحرية" لإنشاء بنية تحتية مجتمعية ومالية مشتركة تهدف إلى تمكين المنظمات المحلية التي تقاوم الاستبداد. كما تعاونت المبادرة أيضًا مع النظام الإيكولوجي لاقتصاد التوكنات Wowoo.

وحسبما أفاد كوينتيليغراف في نوفمبر من العام الماضي، ففي حين أن تايلاند كانت تحت سيطرة ديكتاتورية عسكرية منذ مايو ٢٠١٤ - مع الرقابة على الإنترنت ومجلس شيوخ مفكّك - فقد أظهرت البلاد أنها ترحب بابتكار بلوكتشين والعملات المشفرة على كلٍ من النطاقين العام والخاص.