إنهاءٌ آخر: تكساس تأمر برنامج استثمار عملات رقمية احتيالي مزعوم بالتوقف عن العمل

أرسل مجلس ولاية تكساس للأوراق المالية خطابًا لوقف النشاط في الخامس من إبريل إلى مارك جيه مونشر وملونير مينتور يونيفرسيتي والعديد من المشاركين الآخرين ذوي الصلة لوقف بيع الأوراق المالية غير المرخصة والاحتيال على المستثمرين في تداول عملات رقمية معقدة مزعومة ومخطط احتيالي لتجارة الماريجوانا الطبية.

وقد تم اتهام اثنان من المجيبين الآخرين الذين وردت أسماؤهم في الرسالة، وهما إسترادا تراكينغ وكابيتال كاش، إلى جانب مونشر، بتقديم سندات إذنية تعتبر أوراق مالية غير مرخصة لعملية زراعة الماريجوانا المرخص لها في كاليفورنيا. كما اتُهم مونشر و"مليونير مينتور يونيفرسيتي" أو "نادي الحرية المالي" بتعمد الإشارة إلى أن سكان تكساس قاموا بالاحتيال على شركات بطاقات الائتمان.

وعلى ما يبدو أن الاستثمارات في برنامج تداول العملات الرقمية المرتبط بمونشر كان يقدم عائدات أسبوعية بنسبة ٨ في المئة على الاستثمارات، مع حد أدنى للاستثمار يبلغ ٢٠٠٠ دولار، ورسم اشتراك قدره ١٥٠ دولارًا كان يتعين دفع أيٍ منهما إما عن طريق بطاقة الائتمان أو الخصم.

وسيوفر برنامج تداول العملات الرقمية للمستثمرين فاتورة تفيد أنهم اشتروا "ساعة سايكو ذهبية والتي لن يحصلوا عليها أبدًا"، كنوعٍ من "الحماية في حالة هروب شخص ما". وفي حالة وجود استثمارات سيئة، اقتُرح على المستثمرين تقديم تقرير إلى شركة بطاقات الائتمان أو الخصم بأن الساعة لم تصل وتلقى أموالهم.

ويشير أمر التوقف والكف إلى أن المتلقين شاركوا في برنامج تداول العملات الرقمية الذي حاول عن قصد إخفاء جانب العملات الرقمية من الاستثمار، نقلًا عن قولهم: "نحن حقًا لا نرغب في تصوير هذا كاستثمار في العملات الرقمية لأنك ستفتح نفسك على علبة من الديدان".

كما فشل المتلقين في الكشف عن أن مونشر مجرم مدان قضى ٥٧ شهرًا بتهمة التآمر لارتكاب الاحتيال بالبريد والتحويلات البنكية، فضلًا عن عدم الكشف عن المخاطر المرتبطة بالاستثمارات في العملات الرقمية، مثل تقلبات السوق واحتمالية الاختراق.

وقد أصدرت ولاية تكساس سلسلة من خطابات التوقف والكف للأعمال المرتبطة بالعملات الرقمية منذ بداية هذا العام، مع مخطط بونزي الاحتيالي المزعوم الذي أصدرته إلى "بيتكونكت" لوقف بيع "الأوراق المالية غير المرخصة" في ولاية تكساس في أوائل يناير وطلب مما أسمته ببنك عملات رقمية "احتيالي" بمغادرة الولاية. وفي منتصف فبراير، أرسل المنظمون في ولاية تكساس رسالة وقف وكف إلى "ليد إنفست دوت كوم"، مستشهدين ببيع الأوراق المالية غير المرخصة و"التهديد الفوري وغير القابل للإصلاح".

ولا يزال الموقع الإلكتروني لميليونير مينتور يونيفرسيتي التابع لمونشر نشطًا بحلول وقت النشر.

  • تابعونا على: