محللون: على الرغم من تراجع تعدين العملات المشفرة، ستشهد إنفيديا زيادةً في الإيرادات هذا الربع

يشير محللون استطلعتهم فاكت ست FactSet إلى أن إنفيديا ستشهد زيادة في العائدات خلال الربع الحالي على الرغم من "تعثر" تعدين العملات المشفرة، حسبما أفاد ماركت واتش يوم ١٠ أغسطس. وتعود الزيادة المزعومة إلى الطلب القوي على أجهزة الألعاب ومراكز البيانات.

وفي الوقت الذي يشير فيه المحللون إلى أن عائدات الشركة من أجهزة تعدين العملات المشفرة ستنخفض، ستشهد شركة تصنيع الرسوم البيانية (GPU) التي يقع مقرها في الولايات المتحدة نموًا ملحوظًا في مبيعات الألعاب والخوادم. ومن المتوقع أن تنمو الإيرادات من قطاع ألعاب إنفيديا بنسبة ٤٧٪ لتصل إلى ١,٧٥ مليار دولار على أساس سنوي، بينما من المتوقع أن ترتفع إيرادات مراكز البيانات بنسبة ٧٨٪ لتصل إلى ٧٤٠ مليون دولار.

ويتفق سي جيه ميوز، وهو محلل في شركة إيفركور، مع المحللين الآخرين، قائلًا إن "مراكز البيانات/الذكاء الاصطناعي لا تزال مجالًا يمثل قوة، خاصةً عند التفكير في الفائدة الإضافية من دورة الألعاب الجديدة التي تُفضّل إنفيديا". وأضاف ميوز:

"نعتقد أن المخاوف من حدوث انخفاض محتمل في قوة تعدين وحدات معالجة الرسوميات لإيثريوم التي تعتمد على العملات المشفرة، مبالغ فيها إلى حد كبير، ومن المرجح أن إنفيديا ستتمكن من استخدام القوة عبر أي مقارنات صعبة من الرياح الدافعة التي تعتمد على العملات المشفرة."

وفي مايو، ذكرت نفيديا أنها حققت ٢٨٩ مليون دولار من مبيعات المعالجات إلى سوق العملات المشفرة. وقد بلغت مبيعات العملات المشفرة لإنفيديا في الربع الأول أكثر من ٩ في المئة من إجمالي إيرادات الشركة، التي بلغت ٣,٢ مليارات دولار.

حيث شكلت رقاقات تعدين العملات المشفرة ٧٦٪ من عائدات الشركة المصنّعة للمعدات الأصلية، والتي ارتفعت بنسبة ١١٥٪ عن الربع السابق. ومع ذلك، اقترحت نفيديا أن المبيعات إلى سوق العملات المشفرة سوف تنخفض على الأرجح بنسبة الثلثين في الربع الثاني.