محللون: عائدات العملات المشفرة يمكن أن تزيد أكثر من الضعف في عام ٢٠١٨

يشير بحثٌ جديد من ستانفورد سي. بيرنشتاين آند كومباني إلى أن العائدات التي تولدها بورصات العملات المشفرة يمكن أن تتضاعف لتصل إلى ٤ مليارات دولار في ٢٠١٨، حسبما أفادت بلومبرغ يوم ١٧ أغسطس.

حيث يناقش التقرير، بعنوان "تداول العملات المشفرة - هل الشيء الكبير التالي هنا؟"، أن سوق العملات المشفرة الهبوطي المطول من غير المحتمل أن يؤثر على العائدات المزدهرة التي تنتجها البورصات.

ويشير المحللون إلى أن شركات القطاع المالي التقليدية - بما في ذلك أمناء الاستثمار ومديرو الأصول - ستجد "مجموعة كبيرة من الفرص"، حيث أن "مواسم فئة الأصول المشفرة والطلب المؤسسي يزداد".

حيث وجدت برنشتاين أنه في عام ٢٠١٧، أدى بيع وشراء العملات المشفرة إلى ١,٨ مليار دولار في رسوم المعاملات وحدها - أي ما يعادل ثمانية بالمئة من عائدات البورصات التقليدية. وعلى أساس النتائج التي توصل إليها المحللون، تشير بلومبرغ أنه "من حيث القطاعات، تجاوز نشاط الأسهم النقدية العالمية فقط تداول العملات المشفرة."

 كيفية مقارنة متوسط ​​حجم التداول اليومي للعملات المشفرة على مدى ٣٠ يومًا مع القطاعات التقليدية الرئيسية. المصدر: سانفورد سي. بيرنشتاين نقلًا عن كوين ماركت كاب وبورصة شيكاغو للخيارات وكويندانس وSIFMA، حسبما ذكرته بلومبرغ

كما يشير المحللون إلى أن القطاع المالي الرئيسي كان حذرًا من دخول الأسواق العملات المشفرة الفورية وسط عدم اليقين التنظيمي وتقلبات السوق التي تحيط بالصناعة الناشئة.

ويضيفون أن الحذر في وول ستريت يخاطر بأن ينتهي الأمر ببورصة وخدمة محفظة العملات المشفرة في الولايات المتحدة " كوين بيز" في "وضع تنافسي لا يمكن تجاوزه". حيث يقدر المحللون أن كوين بيز تفتخر الآن بنسبة ٥٠٪ من إجمالي عائدات المعاملات.

وحسبما ذكر كوينتيليغراف في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع، فقد قال الرئيس التنفيذي لشركة كوين بيز "بريان أرمسترونغ" إن البورصة كانت تقوم بتسجيل ٥٠٠٠٠ مستخدم جديد في اليوم في عام ٢٠١٧، مع مساعدة العملاء على تداول العملات المشفرة بقيمة ١٥٠ مليار دولار في ذلك العام.