يتوقَّع أحد المحللين بارتداد سعر بيتكوين فوق ١٠٠٠٠ دولار بحلول عام ٢٠١٩

توقع تود غوردون مؤسس شركة تريدينغ أناليسس أن ينخفض ​​سعر بيتكوين إلى ٤ آلاف دولار قبل أن يرتفع إلى ما فوق ١٠٠٠٠ دولار بحلول عام ٢٠١٩ على برنامج ستوك درافت على شبكة "سي إن بي سي" يوم ٢٢ يونيو.

حيث اقترح غوردون أن تنخفض ​​بيتكوين إلى ما دون ٥٠٠٠ دولار، لتصل في نهاية المطاف ١٠٠٠٠ دولار بحلول نهاية العام، مشيرًا إلى أن التقلبات الكبيرة في السوق هي السبب الرئيسي. وعندما طُلب منه توضيح تقديراته، أشار غوردون إلى "الاتجاه الصاعد الجميل"، ووصف التصحيح الأخير للانخفاض دون ١٩٠٠٠ دولار بأنه "غير منطقي" نظرًا للمكاسب في سعر بيتكوين منذ عام ٢٠١٥.

حيث قال المحلل إن المعدل المرتفع إلى المنخفض الحالي يبلغ ١٧ في المئة في المتوسط​، وهو واحد من أدنى المستويات التي شهدتها بيتكوين على الاطلاق. وتابع قائلًا إنه "كانت هناك أوقات عندما كانت تبلغ ٢٠، ٣٠، ٤٠ في المئة [كل أسبوع] لذلك، إذا شهدت انخفاضًا دون ٣٠ في المئة الآن في بيتكوين، فإن هذا لا شيء، ويمكنني رفع هذا المستوى في غضون أسبوعين".

كما جادل غوردون بأن سوق العملات الرقمية "مدفوعًا تقنيًا للغاية"، وبالتالي فبالحساب على البيانات الفنية ومعنويات السوق، من الممكن استرداد بعض الخسائر في المستقبل القريب.

ويقدم موقع تريدينغ أناليسس التابع لغوردون تحليلًا للسوق واستراتيجيات التداول. كما أدلى غوردون بتوقعات بشأن الأسواق الأخرى، بما في ذلك سلع مثل النفط الخام. ففي نوفمبر ٢٠١٥، عندما كان يتم تداول النفط الخام عند ٤١ دولارًا، تنبأ بانخفاض قدره ٥٠ في المئة تقريبًا إلى ٢٦ دولارًا. وفي فبراير من العام التالي، كان يتم تداول النفط الخام عند ٢٦,٠٥ دولارًا.