بحث: ٩ من كل ١٠ مديرين تنفيذيين تقريبًا يريدون "إضفاء الرسمية" على التنظيم الذاتي للمجال

 أفاد بحثٌ جديد نُشر هذا الأسبوع أن ستة وثمانون في المئة من المديرين التنفيذيين والمستثمرين في الشركات العاملة في مجال العملات الرقمية وبلوكتشين يريدون أن تنظم الصناعة نفسها بنفسها.

وكجزءٍ من استقصاء العملات الرقمية عام ٢٠١٨ من قبل شركة المحاماة الدولية فولي آند لاردنر إل إل بي، فإن غالبية المستطلعين يميلون أيضًا إلى اختيار بيتكوين لتكون العملة الرقمية المفضلة للمعاملات على المدى الطويل.

وقد استطلعت الشركة ما مجموعه ٦٢ شخصية في مارس وأبريل من هذا العام.

حيث قال أحد المسؤولين التنفيذيين عن القضايا التنظيمية الحالي في المجال: "نفضل أن نقود المسار إلى الأمام بدلًا من التراجع".

"هناك الكثير من الطرق للعمل مع المنظمين والمجالس التشريعية لتطوير قوانين ولوائح تنظيمية منطقية للعملات الرقمية."

كذلك رأى ٨٩٪ من المستطلعين أن هناك حاجة إلى تنظيم ذاتي "رسمي"، مع اعتقاد أغلبية أقل قليلًا بأن هذه المعايير الرسمية يجب أن يكون لها إشراف تنظيمي من جانب السلطات.

وبشكلٍ عام، شكّلت مسألة كيفية إنشاء النظام التنظيمي في مجال العملات الرقمية "قلقًا" للمشاركين في الاستطلاع (٧٢٪)، الذين استشهدوا "بعدم وجود يقين قانوني" في جميع أنحاء العديد من الولايات القضائية.

غير أن الآراء تباعدت في جوانب أخرى. حيث ادعى ٤٣٪ و٣٨٪ من المستجيبين على التوالي أن بيتكوين يجب أن تكون في الأعلى كطريقة للمعاملات، في حين أن إيثريوم يجب أن تصبح على الأرجح مفضلة للاستثمار.

وقد جاءت النتائج قبل عدة أشهر من تلميح المنظمين الأمريكيين إلى أن كلًا من بيتكوين وإيثريوم لا يشكلان سندات مالية.