ترحيل محتال بيتكوين "رنويك هادو" من المغرب إلى الولايات المتحدة

تم ترحيل رنويك هادو، وهو مواطن بريطاني ومحتال مزعوم لبيتكوين من المغرب إلى الولايات المتحدة، وظهر في محكمة مقاطعة مانهاتن يوم الجمعة، حسبما أعلنت وزارة العدل الأمريكية (DoJ) في الثالث عشر من أبريل.

وتزعم شكوى وزارة العدل الأمريكية أن هادو، ٤٩ عامًا، قد "اختلس أموال المستثمر" و"قدَّم تمثيلات زائفة ومضللة" للمستثمرين في "بيتكوين ستور" و"بار وركس" والمخططات ذات الصلة، من نوفمبر ٢٠١٤ حتى يونيو ٢٠١٧. وقد تم اتهامه بتهمتي احتيال عن طريق التحويل البنكي - لبيتكوين ستور وبار وركس على التوالي - مع كل عقوبة قصوى لكلٍ منهما تصل إلى ٢٠ سنة في السجن.

وقد تم احتجاز "هادو" لدى الشرطة في طنجة في يوليو الماضي بعد أن أصدرت الشرطة الجنائية الدولية أمرًا باعتقاله. وجاء هذا الأمر في أعقاب طلبات هيئة الأوراق المالية والبورصات بشأن أحكام التقصير النهائية ضد ثلاثة من خطط هادو، وأمره بدفع غرامات تزيد على ٨٣ مليون دولار لتزوير الأوراق المالية.

ويُزعم أن "بيتكوين ستور" هي بورصة عملات رقمية، على الرغم من ادعاء هيئة الأوراق المالية والبورصات تحويل أموال المستثمرين ولم تصبح البورصة "مربحة" أبدًا. وفي الوقت نفسه، أجرت شركة "بار وركس" خدمات غير مشروعة في مجال العمل المشترك للمستثمرين في جميع أنحاء العالم. وزعمت هيئة البورصات الأمريكية أن "هادو" احتال على المستثمرين بأكثر من ٣٧ مليون دولار. وفي كلا المخططين، يقال إن "هادو" أخفى مشاركته تحت هويات مزيفة.

وفي وقتٍ سابق من هذا الشهر، اتهمت هيئة الأوراق المالية والبورصات عملية طرح أولي لعملة رقمية احتيالية مدعومة من أحد المشاهير بجمع مبلغ ٣٢ مليون دولار بصورة غير مشروعة في استثمارات غير مسجلة. وفي منتصف شهر مارس، أكد المدير المشارك لشعبة الإنفاذ في هيئة الأوراق المالية والبورصات أن الوكالة تجري حاليًا "عشرات" من التحقيقات المتعلقة بالعملات الرقمية عبر الولايات المتحدة.