فريق "نيم" يؤكد إمكانية تتبع عملات نيم المسروقة من "كوين تشك"

جرى هذا الأسبوع سرقة عملات نيم الرقمية الأصلية بقيمة ٥٣٤ مليون دولار من بورصة العملات الرقمية الكبرى "كوين تشك". وفي السابع والعشرين من يناير، بعد ساعات فقط من الإعلان عن هجوم الاختراق، قام المطورون وراء نيم بإنشاء نظام وسم آلي لتعقب الأموال التي سرقت من قبل المخترقين.

سيتم تتبع الأموال المسروقة

وكما ذكر موقع "كوينتيليغراف" في السادس والعشرين من يناير، فقد سُرق ما وصلت قيمته ٥٣٤ مليون دولار من نيم من محفظة متصلة بالإنترنت ذات تأمين منخفض كانت تفتقر إلى تدابير أمنية متعددة التوقيعات. وخلال المؤتمر الصحفي الذي قام "كوينتيليغراف" بتغطيته، ذكر المديرون التنفيذيون لشركة "كوين تشك" أن جميع الأموال كانت مخزنة في محفظة إلكترونية متصلة بالإنترنت، مما ترك أموال المستخدمين عرضة للانتهاك الأمني.

وبعد وقت قصير من المؤتمر الصحفي، عارض ممثلو نيم ومجتمع التطوير مفتوح المصدر بشدة فكرة إجراء انقسام كلي لمنع استرداد أموال المستخدمين على بورصة العملات الرقمية المركزية.

حيث كان من الممكن أن تنفيذ الانقسام الكلي إذا كانت عملات نيم المقدرة بنحو ٥٣٤ مليون دولار أمريكي كانت قد سُرقت بسبب خطأ من سلسلة بلوكتشين لنيم. ولكن، ولأن الخرق الأمني ​​كان بسبب عدم وجود تدابير أمنية قوية من "كوين تشك"، فقد رفض فريق تطوير نيم عن حق إجراء انقسامٍ كلي للعملة.

وبدلًا من ذلك، أنشأ فريق تطوير نيم نظام العلامات الآلي لضمان تتبع جميع الأموال التي سرقت من "كوين تشك". فمن خلال وسم الأموال المسروقة كأموال مشبوهة، يمكن لبورصات العملات الرقمية الآن التحقق بسهولة إذا تم سحب عملات نيم المسروقة أو إيداعها بمنصات التداول المنظمة.

حيث قال أحد المتحدثين الرسميين لنيم: "تحديث عن الاختراق: تقوم نيم بإنشاء نظام آلي للوسم والذي سيصبح جاهزًا خلال ٢٤ إلى ٤٨ ساعة. وهذا النظام الآلي سوف تتبع المال ويضع علامة على أي حساب يتلقى المال الملوث. وقد أوضحت نيم بالفعل للبورصات كيفية التحقق مما إذا كان قد تم وسم أي حساب. لذا فإن الخبر السار هو أن الأموال التي تم الاستيلاء عليها عبر البورصات لا يمكن أن تغادرها".

وخلال مقابلةٍ له، أكد نائب رئيس مؤسسة نيم "جيف ماكدونالد" تطوير نظام الوسم، والعمل الذي ستقوده مؤسسة نيم في الأسابيع القليلة المقبلة لمنع الأموال المسروقة من أن يتم صرفها أو تحويلها إلى عملات رقمية أخرى من خلال منصات التداول.

واعتبارًا من الآن، يعتبر المخترقون وراء الهجوم الأمني لبورصة "كوين تشك" قد وصلوا إلى طريق مسدود. فليس من الممكن للمخترقين تحويل نيم المسروقة إلى العملات الرقمية الكبرى الأخرى مثل بيتكوين وإيثريوم لأن نظام العلامات الآلي سوف ينبه البورصات على الفور حول الأموال الملوثة.

ونظرًا للحجم الهائل للأموال المسروقة، فمن غير المرجح أيضًا أن يتجه المخترقون لبورصات العملات الرقمية صغيرة النطاق لتحويل أو غسل الأموال المسروقة.

وفي هذه المرحلة، يُعد الخيار الآمن الوحيد للمخترقين هو الاحتفاظ بعملات نيم المسروقة. وبسبب التكنولوجيا التي طورتها "نيم" في ضوء عملية اختراق "كوين تشك" الأخيرة، فقد أصبح من الصعب بشكل كبير على المخترقين فعل أي شيء بالأموال. حيث أنه من غير الممكن صرف عملات نيم المسروقة مقابل عملات ورقية مثل الدولار الأمريكي وكذلك ليس من الممكن تحويل الأموال المسروقة إلى العملات الرقمية الأخرى.

خدمة كبيرة

لم تكن نيم ومجتمع التطوير المصدر المفتوح ومؤسسة نيم أي إلزامٍ يدفعهم لتطوير نظام الوسم لصالح "كوين تشك"، وخاصةً لأن الأموال المسروقة كانت لتزال تدور على شبكة بلوكتشين لنيم حتى وإن لم يتم استردادها. ولكن مطورو نيم قد أسدوا "كوين تشك" والمستثمرين الذين فقدوا الملايين من الدولارات في هجوم الاختراق خدمة كبيرة بتطوعهم لإنشاء حل لمشكلةٍ غاية في الخطورة.