استطلاعٌ جديد: ٤٤ في المئة من الروس سمعوا عن العملات المشفرة

سمع ما يقرب من نصف الروس عن العملات المشفرة، بينما يدعي ١٣ في المئة أن لديهم فهم جيد حولها، في استطلاعٍ أجرته شركة الأبحاث القابضة "رومير Romir" وتم الكشف عنه يوم ٧ أغسطس.

وقد سألت رومير، وهي جهة تمثّل جمعية غلوب الدولية في روسيا، ١٥٠٠ مواطن روسي حول معرفتهم بالعملة المشفرة، بالإضافة إلى خططهم للتفاعل مع الصناعة.

ومن بين هؤلاء المستجيبين، كان ٤٤ في المئة قد سمعوا عن العملات المشفرة، بينما قال ١٣ في المئة إن لديهم فهم جيد لها، و٥٦ في المئة لم يعرفوا ماذا تعني الكلمة.

 كما أشار الاستطلاع إلى أن ٣١٪ من المجيبين أجابوا بأنهم يستطيعون "تخيل ما هي العملات المشفرة، ولكن ليس لديهم فهم واضح تمامًا لها".

وفي الوقت الحالي، توجد روسيا في خضم إضفاء الطابع الرسمي على نهجها التنظيمي لمختلف جوانب ظاهرة العملات المشفرة، بما في ذلك الضرائب والتعدين وتبادل الأصول الرقمية.

فبعد سنوات من الإشارات المتضاربة من المشرعين حول شرعية بيتكوين (BTC) على وجه الخصوص، لاقت القراءة الأولى لمجموعة مشاريع القوانين المتعلقة بالعملات المشفرة وبلوكتشين نجاحًا في وقتٍ سابق من هذا العام. ولا يزال يتعين على الحكومة الروسية الموافقة رسميًا على مشاريع القوانين لتصبح قوانين.

وقد أشار رئيس رومير "أندريه ميليوكين" إلى أن نتائج الاستطلاع أثبتت "بشكلٍ قاطع أن العملات المشفرة لم تشكِّل بعد أداة مالية ذات معنى".

"علاوة على ذلك، فإن المجتمع الروسي، الذي كان قد أحرق أصابعه من قبل العديد من مخططات الثراء السريع، يبرهن على وجود شكوك صحية في هذه الحالة."

وقد تضمنت نتائج الدراسة الاستقصائية الأخرى علاقة بين الدخل والمعرفة بمجال العملات المشفرة، حيث كان الأشخاص ذوو الدخول المنخفضة يميلون إلى معرفة المزيد عن العملات المشفرة.