مشروعٌ عقاري يقبل بيتكوين بقيمة ٣٢٥ مليون دولار في دبي يوقف عملياته

أفادت وكالة الأنباء البريطانية اليومية "ذا تايمز" يوم ٢٨ أبريل أن "أستون بلازا" في دبي، وهو أحد مشاريع العقارات الرئيسية التي تقبل بيتكوين (BTC)، قد أوقف عملياته مؤقتًا.

ويتضمن المشروع الذي تبلغ تكلفته ٣٢٥ مليون دولار - الذي طورته مؤسسة شركة "ألتيمو" للملابس الداخلية ميشيل مون وشريكها الملياردير دوغلاس بارمان في عام ٢٠١٧ - ١٣٠٠ شقة فاخرة، مع تخطيط ١٥٠ وحدة على الأقل للبيع مقابل بيتكوين.

ومع وصفه كأول مشروع رئيسي بهذا الحجم يكون متاحًا للشراء بالعملة المشفرة، فقد عرض "أستون بلازا" في البداية استوديوهات بسعر ١٣٠٠٠٠ دولار، حوالي ١٥ بيتكوين اعتبارًا من فبراير ٢٠١٨، بالإضافة إلى شقق من غرفتي نوم مقابل ٣٨٠٠٠٠ دولار، بقيمة حوالي ٤٥ بيتكوين. وحسبما أفاد كوينتيليغراف سابقًا، قام رواد الأعمال ببيع ٥٠ شقة مقابل بيتكوين اعتبارًا من فبراير ٢٠١٨.

ووفقًا لموقع أستون بلازا، يقدم المشروع الآن استوديوهات بالإضافة إلى شقق بغرفة نوم واحدة أو غرفتي نوم بدءًا من سعر ٩ بيتكوين؛ ومع ذلك، يشير موقع الويب إلى أن السعر مربوط بسعر صرف الدولار الأمريكي مقابل عملة بيتكوين اعتبارًا من ٨ يناير ٢٠١٨، مما يجعل ٩ بيتكوين تساوي حوالي ١٤٧٠٠٠ دولار.

وحسبما ذكرت سي إن بي سي سابقًا، كان من المقرر أن يكتمل المشروع بحلول سبتمبر ٢٠١٩.

ومع ذلك، نقلًا عن المفتشين الحكوميين الذين زاروا الموقع في يناير من العام الماضي، ذكرت صحيفة التايمز أن بناء المشروع قد توقف. وحسبما تم عرضه على الموقع الإلكتروني للمشروع، تم بناء ٢٥٪ من المشروع حتى الآن، مع أكثر من ٤٠٠ شقة تم بيعها بالفعل.

وقد قامت مون بتأسيس مبادرة أخرى متعلقة بالعملات المشفرة تعرف باسم "إكوي كابيتال"، وذلك وفقًا لموقع أخبار التكنولوجيا "ذا نكست ويب". وتم إطلاق مشروع إكوي - مع مشاركة من مؤسس شركة أبل، ستيف وزنياك - في البداية كطرح أولي للعملة الرقمية (ICO). وبعد بيع ما قيمته ٧ ملايين دولار، تم إلغاء الطرح الأولي للعملة الرقمية في نهاية المطاف، مع إصدار المبالغ المستردة للمستثمرين بسبب فقدان الاهتمام وعدم تحقيق الأهداف.