بروفيسور في ييل وخبيرٌ من غولدمان ساكس يصممان منافسًا لفيسبوك قائم على بلوكتشين

يخطط أستاذ في جامعة ييل وخبيرٌ من غولدمان ساكس لاستكمال مشروع جديد على أساس بلوكتشين لمنافسة فيسبوك في عام ٢٠٢٠.

إعادة التحكم في البيانات إلى المستخدمين

يتعاون ديفيد غيليرنتر، أستاذ علوم الكمبيوتر ومنشئ ميرور ورلدز في جامعة ييل، وروب روزنتال، أحد الخبراء المخضرمين في شركة غولدمان ساكس، البالغ عددهم ١٩ عامًا، على شبكة اجتماعية جديدة تسمى ريفولوشن بوبيولاي، وذلك حسبما أفادت يزنس إنسايدر يوم ٢٢ أكتوبر.

ويخطط غيليرنتر وروزنتال لضمان خصوصية المستخدمين مع تقنية بلوكتشين، مع توفير أقصى درجات الأمان وتمكين اللامركزية. ووفقًا لغيليرنتر وروزنتال، ستعيد منصة الوسائط الاجتماعية الجديدة التحكم في البيانات الشخصية إلى الأفراد الذين يمكنهم مشاركتها أو بيعها للآخرين إذا كانوا يفضلون بدلًا من مشاركة البيانات على منصات الوسائط الاجتماعية الحالية التي تبيع معلومات المستخدمين إلى المعلنين بشكل افتراضي.

فوائد بلوكتشين لريفولوشن بوبيولاي

أثناء حديثه مع بيزنس إنسايدر، أبرز روزنتال الطبيعة اللامركزية لبلوكتشين باعتبارها فائدة أساسية في تمكين قاعدة بيانات لا مركزية:

"أولًا وقبل كل شيء، إنها لامركزية. يمكنك إنشاء قاعدة بيانات لا مركزية تملكها وتحكمها ولا يسيطر عليها أحد باستثناء المستخدمين. ويمكن أن تحكمها بطريقة ديموقراطية وهي وسيلة للتخلي عن تلك الملكية التي تملكها هاتان الشركتان على حياة الناس."

وأوضح المدير التنفيذي السابق بغولدمان ساكس والمؤسس المشارك لريفولوشن بوبيولاي أن تنفيذ العقود الذكية سيسمح للناس بالتحكم في الوصول إلى بياناتهم والسماح لهم بكسب المال لمشاركة تلك البيانات بدلًا من منح هذا الحق في منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك.

من المقرر أيضًا لإجراء طرح أولي للعملة الرقمية وإطلاق عملة مشفرة أصلية

بالإضافة إلى تطبيق بلوكتشين في ريفولوشن بوبيولاي، يخطط غيليرنتر وروزنتال أيضًا لإجراء طرح أولي للعملة الرقمية في الأشهر المقبلة للعملة المشفرة التي سيتم إطلاقها على المنصة، حسبما يشير التقرير. وفي حين لا تزال برمجيات الشبكة الاجتماعية قيد التطوير، أعرب روزنتال عن أملها في أن يتم الانتهاء من المشروع في أوائل عام ٢٠٢٠.