في نجاحٍ ساحق.. إتمام أول عملية تداول تجاري كبرى للمنتجات الزراعية باستخدام بلوكتشين في العالم

قد تكون تطبيقات تقنية البلوكتشين لا نهائية – وكل عام يصل إلى علمنا المزيد من الاستخدامات في الأعمال والتجارة. وتظل العملات الرقمية محط الأنظار، إلا أن ذلك لم يُوقف الشركات متعددة الجنسيات من المضي قدمًا بتطبيق حلول بلوكتشين الخاصة بهم سعيًا إلى تيسير الأعمال.

وحدث أن وصلت القطاعات الصناعية إلى علامة فارقة جديد في عام ٢٠١٨. ففي سابقة هي الأولى من نوعها بقطاع المنتجات الزراعية على صعيدٍ عالمي، تم إتمام شحنة محملة "فول الصويا" باستخدام تقنية بلوكتشين. ووفقًا لوكالة "رويترز"، فقد تم تنفيذ التداول رقميًا باستخدام منصة بلوكتشين "إيزي تريدينغ كونيكت" (ETC). وكانت المنصة قد أدرجت عددًا من العقود والوثائق اللازمة للتجارة الدولية للمنتجات الزراعية.

نظرة أكثر عمقًا

وقد شارك خمسة أطراف مختلفة في شحنة البضائع المتجهة من أمريكا إلى الصين، بما فيها شركة "لويس دريفوس" و"شاندونغ بوهي إندستري" و"آي إن جي" و"سوسيتيه جنرال" و"إيه بي إن امرو".

وكانت شركة التجارة الزراعية متعددة الجنسيات "لويس دريفوس" قد أشادت باستخدام بلوكتشين في التداول التجاري نظرًا لمستوى كفاءتها. وقد أفادت تقديرات "روبرت سيربوليت"، رئيس العمليات التجارية بالشركة، أن استخدام بلوكتشين لمعالجة العقود والشهادات قد قلل بدرجة كبيرة الزمن المستغرق لإقرار التداول.

"لقد لاحظنا تحقيق زيادات في الكفاءة بالغة الأهمية تخطت ما توقعنا."

واشترت شركة "بوهي"، باستخدام منصة (ETC)، شحنة "فول صويا" من شركة "لويس دريفوس" – بينما قدمت العديد من المصارف شهادات ائتمانية لازمة للبيع. وتولت شركات الشحن أمر المعاملات الرقمية الضرورية اللازمة لعملية الشحن واشتركت وزارة الزراعة الأمريكية في تقديم شهادات استيفاء الشروط الصحية.

ويعتقد "أنثوني فان فليت"، الذي يرأس تمويل السلع الأساسية والتجارة بشركة "آي إن جي"، أن استخدام بلوكتشين في قطاع صناعي محدد من الممكن جدًا أن يُعتمد على نطاقٍ واسعٍ نظرًا لمزايا الاقتصاد في التكاليف.

"هذا أمرٌ أساسي بينما نعمل في مجال تجاري يتسم بالأحجام الكبيرة وهوامش منخفضة للغاية. وأعتقد أن العالم في هذا المجال، إن لم يكن خلال شهور فخلال عام أو عامين بحد أقصى، سيبدو مختلفًا تمامًا."

حالة استخدام جديدة

وتستخدم تقنية بلوكتشين في الغالب كعمود فقري للمعاملات، مثل عملة بيتكوين والعملات الرقمية الأخرى. إلا أنها، ومع تصدر "إيثريوم"، يُمكن أن تستخدم بطرق أكثر تقنية، مثل إدماج العقود التي يمكن تنفيذها عبر بلوكتشين.

وكما تُبرهن حالة استخدام بلوكتشين التي تمت مؤخرًا لمنتج "فول الصويا"، فإن عددًا من الأطراف المختلفة بإمكانه الاشتراك في معاملات تجارية معقدة. ويتم إسراع العملية عبر استخدام تقنية بلوكتشين بينما تُصبح أقل تكلفة – وذلك بلا شك سيسترعي انتباه الأنشطة التجارية الأخرى. كما يُبقي استخدام منصة بلوكتشين كافة الأطراف المعنية مشتركة وعلى اطلاع طيلة العملية.

  • تابعونا على: