المنتدى الاقتصادي العالمي يصدر تقريرًا حول الأمن السيبراني لبلوكتشين

أصدر المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF) تقريرًا عن الأمن السيبراني لبلوكتشين يوم ٥ أبريل.

ويشير التقرير إلى أن معظم خروقات البيانات لا تنجم عن مستوى مهارة المخترقين، بل تحدث بدلًا من ذلك بسبب عدم تنفيذ التدابير الأمنية المناسبة في الغالب. كذلك يزعم المنتدى الاقتصادي العالمي أنه بينما يقوم المهاجمون باختراق شبكات بلوكتشين بأنفسهم، فإنهم يحاولون في أغلب الأحيان استغلال نشرها أو اختراقه.

كما يشير المنتدى الاقتصادي العالمي إلى خرق البيانات لعملاق البيع بالتجزئة "تارغت"، والذي أدى إلى طرد كل من الرئيس التنفيذي وكبير موظفي المعلومات، وذكر أيضًا أن مدير مكتب إدارة شؤون الموظفين بالولايات المتحدة والرئيس المشارك لشركة سوني بيكتشرز إنترتينمنت قد أجبرا على الاستقالة بعد عمليات مختلفة من خرق البيانات.

مع وضع ما سبق في الاعتبار، يشير المنتدى الاقتصادي العالمي إلى أن القيادة تلعب دورًا في أمن بلوكتشين.

ويذكر التقرير أنه يجب الاعتراف بالأمن السيبراني باعتباره أحد عوامل الانضباط الأساسية للقيادة، ويستشهد بدراسة ذات صلة قام بها الصحفي الأمني ​​بريان كريبس. ووفقًا للدراسة المذكورة أعلاه، فإن ٥٪ فقط من أفضل ١٠٠ شركة لديها قائد متخصص للأمن السيبراني.

وأخيرًا يوصي المنتدى الاقتصادي العالمي رؤساء الشركات المرتبطة ببلوكتشين بإنشاء منصب قيادي للأمن السيبراني في مؤسستهم والتأكد من تمكين هذا المنصب بدرجة كافية لاتخاذ الإجراءات اللازمة.