في كلمةٍ ألقاها مفوض الهيئة الأسترالية للاستثمار والأوراق المالية "جون برايس"، أشار المفوض إلى المبادئ التوجيهية المحدثة للهيئة التنظيمية حول عمليات الطرح الأولي للعملات والعملات الرقمية في فعالية للتكنولوجيا المالية في سيدني يوم ٢٦ أبريل:

"إن تطوير تقنيات مبتكرة مثل بلوكتشين وعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية لديه القدرة على إحداث ثورة في كيفية تعامل مجتمعنا مع المنتجات والخدمات المالية، ولكن مع الثورة تأتي المخاطر ... فالعمليات الاحتيالية مخرّبة عندما يتعلق الأمر ببناء أي شكل من أشكال الثقة، ولدينا جميعًا دورٌ لنلعبه في التأكد من عدم حدوثها."

وقد ركّز خطاب "برايس" على حماية المستهلكين الأستراليين، مع تسليط الضوء على أن القوانين الأسترالية للشركات والمستهلكين تنطبق حتى في حالة إنشاء عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية وتشغيلها من الخارج.

وقد أصدرت الهيئة الأسترالية للاستثمار والأوراق المالية في العام الماضي صحيفة معلومات تقدم إرشادات لأي كيان يفكر في إنشاء عمليات طرح أولي للعملات الرقمية، ومعاملتها بموجب قانون الشركات الأسترالية لعام ٢٠٠١، وذلك حسب نوع التوكن الذي يتم تقديمه. حيث يمكن اعتبار عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية "خطط استثمار مدارة،" أو أسهم أو عروض مشتقات، أو "تسهيلات دفع غير نقدية"، كما شدد "برايس" أمس أيضًا على "التزامهم الأساسي بعدم التضليل أو الخداع من خلال أي عروض أو تسويق."

وأوضح "برايس" أنه من مصلحة مجال العملات الرقمية أن يتم "بناء قطاع أكثر نضجًا قادرًا على الحفاظ على ثقة الجمهور على المدى البعيد، مضيفًا أن الهيئة الأسترالية للاستثمار والأوراق المالية تتعاون حاليًا مع هيئات تنظيمية محلية ودولية أخرى لتوضيح إطار عمل لبروتوكولات الشفافية "عبر أنظمة الضرائب ومكافحة غسل الأموال وأنظمة الدفع والخدمات المالية".

كذلك تحتفظ الهيئة الأسترالية للاستثمار والأوراق المالية، وفقًا لبرايس، "بعقل متفتح عندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيات الجديدة ونماذج الأعمال في الأيام الأولى"، نظرًا لأن "البيئة التنظيمية الصحيحة" ستسمح "بازدهار" الابتكار في مجال التكنولوجيا المالية.

  • تابعونا على: