يقول المحللون أن المتسلل المجهول وراء اختراق كيو كوين يبيع توكنات ERC-٢٠ المسروقة على يونيسواب. وعلى الرغم من أن بيع التوكنات في البورصة اللامركزية القائمة على إيثريوم يسمح للمتسلل بالحصول على إيثريوم (ETH)، إلا أن هذا لا يعني أنه تم غسلها.

إذ يمكن تتبع جميع المعاملات التي تتم على شبكة إيثريوم بلوكتشين باستخدام مستكشفات بلوكتشين، مما يعني أنه حتى إذا تم تحويل التوكات إلى إيثريوم، فإن المبالغ المسروقة ستظل تترك آثارًا. وهذا يعني أن البورصات يمكنها أ تقوم (وربما ستقوم) بتعليق أي عنوان بورصة مرتبط بالأموال الملوثة.

 مخطط إيثريوم على مدى يوم واحد. المصدر: تريدينغ فيو.كوم

إن محاولة بيع ما قيمته عشرات الملايين من الدولارات من الأموال المتعقبة فور حدوث انتهاك أمر محفوف بالمخاطر. وجميع البورصات الرئيسية في حالة تأهب، وفي هذه الحالة بالذات، جمدت تيثر (USDT) الأموال المرتبطة باختراق كيو كوين.

وحسبما أفاد كوينتيليغراف سابقًا، قال باولو أردوينو، كبير المسؤولين الفنيين في بيتفينكس و تيثر، إن تيثر جمدت ٣٣ مليون دولار من تيثر، لكن أردوينو أكد في بيان متابعة على أن هناك إرشادات صارمة يجب اتباعها لتجميد الأموال. حيث أوضح قائلًا:

"يمكن لتيثر أن تقرر تجميد الأموال في حالتين: - طلب من وكالة إنفاذ قانون/ هيئة تنظيمية - يتم إرسال الأموال إلى عناوين غير قابلة للاسترداد (وفقًا لتقدير تيثر تمامًا)، وهذه القدرة لا تخول مستخدمي العملات المشفرة للمشاركة في عمليات احتيال غبية أو إيلاء اهتمام أقل."

نظرًا لأن تيثر تتبع بنشاط الأموال والبورصات الرئيسية، مثل باينانس وبايبيت التي اتصلت بها كيو كوين، فقد أصبح من الصعب بشكل متزايد بيع الأموال. حيث قال جوني ليو، الرئيس التنفيذي لشركة كيو كوين:

"نحن على اتصال بالعديد من بورصات العملات المشفرة الكبرى مثل هوبي وباينانس وأوكي إكس وبيتماكس وباي بيت، بالإضافة إلى مشاريع بلوكتشين ووكالات الأمن وإنفاذ القانون للعمل على هذا الأمر. وقد تم اتخاذ بعض الإجراءات الفعالة، وسنقوم بتحديث المزيد من التفاصيل قريبًا".

باع المخترق توكنات ERC-٢٠ للحصول على إيثريوم، ولكن يمكن تتبع المعاملات وعناوين إيثريوم باستخدام إيثرسكان

ونظرًا لأن البورصات اللامركزية الرئيسية الحالية لا تحتوي على حلول خصوصية، فإن توكنات ERC-٢٠ ستترك آثارًا للبورصات لمتابعتها. ولهذا السبب، لا يشعر العديد من المحللين بالقلق من أن حركة وبيع توكنات إيثريوم في السوق ستضع ضغطًا على سعر العملة.

هل ستصبح يويسواب الوجهة المفضلة للعملات المسروقة؟

وفقًا لأردوينو، فإن بيع توكنات ERC-٢٠ المسروقة في بورصة لامركزية مثل يونيسواب يحمل تداعيات مثيرة للاهتمام.

واقترح أنه في المستقبل، يمكن أن تنفذ البورصات اللامركزية حلول الخصوصية مثل المعاملات السرية لجذب المستخدمين. حيث قال أردوينو:

"قد يكون لهذا تداعيات مثيرة للاهتمام. فبينما نحدق في غسيل الأموال أثناء حدوثه في بورصة لامركزية شفافة، تبرز بعض الاعتبارات بالنسبة لي: هل سيتعرض مزودو السيولة للتلوث؟ إن الخصوصية هي المفتاح، وربما ينبغي أن تستخدم البورصة اللامركزية التالية المعاملات السرية".