ما هو هذا الغامض حول هاش كتلة بيتكوين ٢١E٨٠٠

في التاسع عشر من يونيو ٢٠١٨، تم تعدين الكتلة رقم ٥٢٨٢٤٩ في بلوكتشين لبيتكوين. ومنذ ذلك الحين، كان مجتمع العملات الرقمية في حالة من الجنون. فلماذا؟ لأن هاش الكتلة المعين للكتلة رقم ٥٢٨٢٤٩ هو 00000000000000000021e800c1e8df51b22c1588e5a624bea17e9faa34b2dc4a، ووفقًا للحسابات، فمن غير المحتمل جدًا أن يقوم أي جهاز تعدين بحساب هذا الهاش.

وقد كان المجتمع العملات الرقمية لا يهدأ في محاولة معرفة إذا ما كان هذا الحدث منخفض الاحتمال هو عن طريق الصدفة أم مع سبق الإصرار والترصد، أم ربما إرث من ساتوشي ناكاموتو. وعندما قام أعضاء مجتمع العملات الرقمية بتحليل الأرقام لمعرفة الوقت الذي سيستغرقه أحد القائمين بالتعدين للتوصل إلى هذا الهاش، وجدوا أنه إذا كان لدى جهاز التعدين واحد "إكساهاش" من قوة الحوسبة، فإنه سيستغرق حوالي ٢٥١٢ عامًا ليكتشف الكتلة رقم ٥٢٨٢٤٩.

ولكي نضع هذا المقدار من قوة الحوسبة في المنظور الصحيح، فإن ١٠٠٠ بيتاهاش تساوي واحد إكساهاش، حيث تبلغ كل بيتاهاش ١٠٠٠ تيراهاش. ويمكن لجهاز أنتمينر إس٩ القيام بحوالي ١٤ تيراهاش في الثانية. وبالتالي، فقد وُجد أن هناك حوالي ٠,٤٦٩٩ في المئة من فرصة اكتشاف هذه الكتلة.

والأدهى من ذلك أن الكتلة رقم ٥٢٨٢٤٩ تشبه أول كتلة التي وقعها ساتوشي ناكاموتو - المنشئ المجهول لبيتكوين. ووفقًا لأحد أعضاء مجتمع العملات الرقمية الذي يشير إلى نفسه بالاسم المستعار "coop-soup"، فإذا كان جهاز تعدين بيتكوين يستخدم وحدة معالجة مركزية قد عمل في عصر أول كتلة مكوّنة على حل كتلة التكوين لمدة ستة أيام متواصلة، كان ليكون أمامه فرصة بنسبة ١٧٪ لحل الكتلة.

ومع ذلك، وفقًا لنص scriptsig لأول كتلة على كوين بيز، استغرق جهاز التعدين الذي حل كتلة التكوين حوالي ٤,٢ دقيقة فقط لتوقيع الكتلة. وإن التشابه اللافت للنظر في الاحتمال الرياضي لكل من كتلة التكوين وكتلة ٥٢٨٢٤٩، وحقيقة أن ساتوشي ناكاموتو فعلًا وقَّع كتلة التكوين، يقود البعض إلى الاعتقاد بأن الكتلة رقم ٥٢٨٢٤٩ كانت أيضًا عمل ساتوشي ناكاموتو. كذلك ادعى آخرون أن الكتلة تؤكد أن الحوسبة الكمية موجودة، في حين أن النهج الأكثر واقعية هو أن مظهر الكتلة هو حدث عشوائي.

هل الأمر من صُنْع ساتوشي ناكاموتو؟

هذا شيء لن نعرف الإجابة عنه - على الأقل ليس في هذه المرحلة من الزمن. لكن حقيقة أن الكتلة رقم ٥٢٨٥٢٩ - حدث احتمالي منخفض - وكتلة التكوين - حدث آخر غير متوقع - كلاهما يشبهان بعضهما البعض في الاحتمالية، يقود بعض أعضاء المجتمع إلى الاعتقاد بأن ناكاموتو يُظهر للمجتمع أنه لا يزال موجودًا ويشارك في الشبكة.

هل هي الحوسبة الكمومية؟

قدَّر بعض أعضاء مجتمع العملات الرقمية أن الأمر سيستغرق حوالي ٢٥٠٠ سنة للتوصل إلى هذا الهاش باستخدام جهاز تعدين قوي للغاية. وقد دفع هذا البعض إلى الاعتقاد بأن الحوسبة الكمومية قد تكون موجودة بالفعل على شبكة بيتكوين. والكمبيوتر الكمومي هو كمبيوتر قوي للغاية قادر على معالجة المعلومات بسرعات لا تصدق باستخدام جسيمات دون ذرية لتخزين المعلومات.

ونظرًا لأن احتمال وجود ٢١e٠٠٨ كأرقام من ١٩ إلى ٢٤ في الهاش منخفضة للغاية، يعتقد البعض أن الكمبيوتر الكمومي قد يكون موجودًا بالفعل على شبكة بيتكوين. حيث يمكن للكمبيوتر الكمومي أن يقدم إجابات على دليل التشفير بسرعة مذهلة، ويقلل الوقت الذي يستغرقه حل الكتلة من ٢٥٠٠ سنة، إلى ١٠ دقائق في المتوسط ​​لتوقيع أي كتلة.

هل كان حدثًا عشوائيًا؟

يبدو أن هذه هي النظرية الأكثر قبولًا، في الوقت الحالي. فهي النظرية الوحيدة التي يمكننا من خلالها تقديم إجابة موضوعية. فعلى الرغم من أنه من غير المحتمل جدًا أن توجد ٢١e٨٠٠ في صورة رموزها من ١٩ إلى ٢٤، إلا أنه لا يزال هناك احتمال أن يحدث ذلك. حيث يخبرنا احتمال بنسبة ٤٦٩٩, في المئة أن الكتلة رقم ٥٢٨٢٤٩ من المحتمل أن تحدث مرة واحدة كل فترة طويلة للغاية.

ومن جهته، قال إمين غون سيرير، الأستاذ في جامعة كورنيل وأخصائي بناء النظم في النظام الإيكولوجي لبلوكتشين، لكوينتيليغراف إن مجتمع العملات الرقمية يضع كثيرًا من التركيز غير اللازم على الكتلة رقم ٥٢٨٢٤٩. فعندما قام سيرير بتحليل الأرقام، اكتشف أنه يمكننا أن نتوقع وقوع حدث نادر مثل ٢١e٨٠٠ مرة واحدة في السنة. علاوة على ذلك، وجد مطور البرامج والمحامي دان روبنسون أن الكتل رقم ٢٦٢٨٤ و٨٣٤٣٤ و١٨٧٣٢٣ و٢٥٩٦٩٥ و٣٠٤٨٢٢ و٣٤٩١٥٨ و٤٣٧٠٣٩ و٤٧٥١١٨ تبدأ جميعها بـ ٢١e٨، وكما يقول سيرير، يبدو أن الرقم يظهر مرة واحدة في السنة.

معنى أعمق؟

يعتقد بعض الأفراد أن الكتلة رقم ٥٢٨٢٤٩ لم تكن مجرد مصادفة أو محددة سلفًا، ولكنها بالأحرى رسالة مخفية على بلوكتشين بيتكوين. والأفراد الذين يصدقون هذه النظرية على الأرجح ينظرون إلى الجزء "E٨" من الهاش.

وE٨ هي نظرية في الفيزياء يُشار إليها في كثير من الأحيان باسم "نظرية بسيطة بشكلٍ استثنائي لكل شيء". وقد تم إنشاء نظرية E٨ بواسطة أنتوني غاريت ليزي ونُشرت في ٦ نوفمبر ٢٠٠٧. وهي تحاول وصف جميع التفاعلات الأساسية في الفيزياء. ويرى مجتمع العملات الرقمية E٨ كعلامة على أنه ربما هناك طرق لاستخدام بيتكوين وتقنية بلوكتشين لا ندركها في الوقت الحالي، وأنه ربما تسمح بيتكوين للعالم بالتوحيد - على الأقل من حيث جميع المعاملات الأساسية التي تجري.

بينما يعتقد آخرون، مثل سيرير وروبنسون، أن هذا مجرد حدث عشوائي، وأن أعضاء مجتمع العملات الرقمية يحمّل هذه الكتلة أكثر مما هي عليه، محاولين استنباط نوع من المعنى غير موجود بالفعل. حيث صرّح سيرير لكوينتيليغراف قائلًا:

"إن الطريقة الوحيدة لفهم الانبهار حول هذه الكتلة المحددة هي أن نلاحظ أن الناس يحبون رؤية الأنماط. حتى في تسلسل عشوائي صرف. هذا، وحقيقة أن السوق الهبوطي يُظهر التصوف والبحث عن القدسية في الأشخاص. ففي الأوقات العصيبة، غالبًا ما ينظر الناس إلى الخالق ليرسل لهم علامة، لإعطائهم إشارة إلى أنه لا يزال يراقبهم، ليمتد شعاع من الأمل لديهم. وأعتقد أن هذا ما يحدث هنا".

ومن الممكن أن تكون الحالة القاتمة لسوق العملات الرقمية التي دخلناها منذ ديسمبر الماضي، جعلت المجتمع يبحث بشكلٍ يائس - بل ويخلق - علامات الأمل الخاصة به للمستقبل. والنتيجة هي أن الأشياء التي يجب التعامل معها على أنها ضئيلة غالبًا ما تحمل وزنًا أكبر مما ينبغي من الناحية الموضوعية.

حيث يسخر روبنسون من أولئك الذين يبحثون عن معنى أعمق، ويقترح البحث في الكتلة رقم ٢٩٧٨٧٩ عن رسالة مخفية من ساتوشي في الهاش قائلًا: 00000000000000001dead1b2e2967171d88cb7b4ce35f15f17e86cb50a8df09c — تعني، "أنا ميت".

وعندما سأل كوينتيليغراف من مناصر بيتكوين الشهير مارك ويلكوكس - وهو واحد من أوائل الأفراد الذين قاموا بالإعلان عن الكتلة رقم ٥٢٨٢٤٩ - إذا يعتقد أن هذا كان حدثًا عشوائيًا أو مع سبق الإصرار، أجاب ويلكوكس: "إنها مجرد كتلة عادية". وهو رد آخر يدعم حسابات سيرير بأن هذا مجرد حدث باحتمالية وقوع ضعيفة.

أسرار العملات الرقمية

في هذه المرحلة من الزمن، من الصعب أن نفهم سبب امتلاك الكتلة رقم ٥٢٨٢٤٩ لمشكلة تبلغ ١٨ - مما يعني أنها تبدأ بـ ١٨ صفرًا - ويتبعها ٢١e٨٠٠. وعلى الرغم من أن هذا الحدث بعيد الاحتمال إلى حد كبير، إلا أنه من الممكن - وعلى الأرجح - أن يكون حدثًا عشوائيًا قد وقع. ولكن من الممكن أيضًا أن تكون ٢١e٨٠٠ هي كتلة محددة سلفًا من فرد على شبكة بيتكوين أكثر ذكاءً من بقية المجتمع.