ويست فرجينيا تقدِّم للمقيمين في الخارج خيار التصويت ببلوكتشين لانتخابات منتصف المدة

ستتمكن القوات الأمريكية التي تخدم في الخارج من استخدام تطبيق للهواتف الذكية يعتمد على تقنية بلوكتشين في تقديم الاقتراعات الانتخابية الفيدرالية في ولاية ويست فرجينيا في نوفمبر القادم، وذلك وفقًا لتقارير شبكة سي إن إن يوم ٦ أغسطس.

وتستخدم منصة التصويت على الجوال، فوتز، برنامجًا للتعرف على الوجه لضمان مطابقة كل ناخب لهوية التعريف الصادرة عن الحكومة. وتشير سي إن إن إلى أن ولاية ويست فرجينيا سوف تحد من استخدام التطبيق المحمول بشكل رئيسي على القوات الموجودة حاليًا في الخارج.

وقد أخبر وزير خارجية ولاية ويست فيرجينيا، ماك وارنر، وفوتز، مطور التطبيقات في بوسطن، شبكة سي إن إن إنهما يعتقدان أن التطبيق آمن بعد إجراء اختبارات ناجحة في مقاطعتين للانتخابات التمهيدية في الولاية. ووفقًا لمكتب وارنر، "لم تكشف أربع عمليات مراجعة لمكونات مختلفة من الأداة، بما في ذلك البنية التحتية للحل السحابي والبنية التحتية، عن أي مشكلات".

وقد صرّح مايكل إل. كوين، نائب رئيس موظفي وارنر، لشبكة "سي إن إن" أن كل مقاطعة في ولاية ويست فرجينيا سيكون لها القرار النهائي بشأن استخدام التطبيق في انتخابات نوفمبر، مضيفًا أنه سيتم السماح للقوات بإدخال بطاقات الاقتراع الورقية إذا ما اختارت ذلك.

ومع ذلك، أوضح كبير خبراء التكنولوجيا في مركز الديموقراطية والتكنولوجيا "جوزيف لورينزو هول" لشبكة "سي إن إن" أن "التصويت عبر الجوال هو فكرة مروعة"، وأضافت رئيسة مجموعة مراقبة نزاهة الانتخابات "فيريفايد فوتينغ"، ماريان كيه. شنايدر، أن التصويت عبر الجوال يمكن أن يخلق "مزيد من الفرص للاختراق والتدخل"، حسبنا تشير "سي إن إن".

وكانت ولاية ويست فرجينيا قد قامت في وقتٍ سابق بتجريب منصة تصويت بلوكتشين للجوال التابعة لفوتس في مقاطعتي هاريسون ومونونغاليا في الانتخابات التمهيدية هذا الربيع. حيث اقتصرت التجربة على أفراد الجيش في الخدمة بالخارج، والمواطنين المؤهلين للتصويت الغائبين بموجب قانون التصويت الغيابي للمواطنين بالخارج وزوجاتهم ومُعاليهم.