مبادرة بلوكتشين من وولمارت وآي بي إم تهدف إلى تتبع سلسلة الإمدادات الغذائية العالمية

أبرمت وولمارت وتسع شركات أخرى شراكةً مع آي بي إم من أجل إطلاق بلوكتشين لتتبع الأغذية على مستوى العالم عبر سلسلة التوريد الخاصة بها، حسبما أفادت صحيفة وول ستريت جورنال (WSJ) يوم ٢٥ يونيو.

وقد تعاونت مجموعة بلوكتشين "فود تراست"، التي تضم Nestlé SA وDole Food Co. وDriscoll's Inc. وGolden State Foods وKroger Co. وMcCormick and Co. وMcLane Co. وTyson Foods Inc. وUnilever NV مع آي بي إم في المبادرة منذ عام ٢٠١٦، وبدأت بإجراء تجارب على المنتج في أغسطس من العام الماضي.

وتوضح وول ستريت جورنال أن هدف "فود تراست" هو تحسين قدرة الشركات على تحديد القضايا المتعلقة بعمليات سحب المواد الغذائية، مثل تتبع حالات التفشي بسرعة أكبر للحد من مخاطر العملاء.

كما أشار فرانك ياناس، نائب رئيس شركة وولمارت لسلامة الأغذية، إلى نظام بلوكتشين "فود تراست" باعتباره "مكافئًا لتتبع فيدكس للأغذية".

"أنت تلتقط بيانات في الوقت الفعلي في كل نقطة، وعلى كل منتج غذائي".

وعلى الرغم من أن العلامات التجارية المعنية قد تكون منافسة في بعض الحالات، قال كريس تياس، الرئيس العالمي لسلسلة التوريد في شركة نستله أنه بغض النظر عن ذلك، فإنها "تعمل معًا لضمان ثقة المستهلكين".

ووفقًا لشركة آي بي إم، فإن نظام "فود تراست" يقوم بتخزين البيانات التي تحتوي على حوالي مليون عنصر، مع الإشارة على وجه الخصوص إلى اليقطين المعلب من نستله والفراولة من دريسكول وأفخاذ الدجاج من تايسون.

حيث كتبت وول ستريت جورنال أن بلوكتشين لم يكن جاهزًا في الوقت المناسب للمساعدة في تتبع الخس الرومي الملوث بالإي كولاي في الولايات المتحدة الذي أصاب أكثر من ١٩٧ شخصًا في خمس ولايات. وتشير يياناس أنه حتى لو استغرق الأمر سنوات حتى تتبنى صناعة المواد الغذائية بلوكتشين بالكامل، في المستقبل "لا يجب أن تكون حالات التفشي بهذا الحجم وهذه المدة الطويلة."