فولفو تستخدم بلوكتشين لتزويد سياراتها بالكوبالت الخالي من النزاعات

قامت شركة فولفو للسيارات، المملوكة لمجموعة جيلي الصينية للسيارات، بإنتاج سيارات كهربائية مزودة بالكوبالت تم تصميمها على أساس بلوكتشين، وفقًا لما أفادت به رويترز يوم ٢ أغسطس.

بلوكتشين تُستخدم لمكافحة عمالة الأطفال

وفقًا للتقرير، انضمت فولفو أيضًا إلى مشروع لمراقبة الكوبالت من جمهورية الكونغو الديمقراطية تشرف عليه مجموعة المصادر المسؤولة RCS Global. ويشير منفذ آي تي نيوز إلى أن الهدف من المبادرة هو إثبات أن سياراتهم الكهربائية لا تعتمد على معادن مشاركة في أي صراع أو عمالة الأطفال.

ويشارك في هذه المبادرة كل من فورد للسيارات وعملاق التكنولوجيا آي بي إم وإل جي تشيم الكورية الجنوبية ومورد الكوبالت الصيني Huayou Cobalt. وفي رسائل البريد الإلكتروني المرسلة يوم الجمعة، أخبرت فولفو رويترز أن النظام قيد الاستخدام بالفعل، قائلًا:

 "لقد تعقبت الكوبالت من مصنع لإعادة التدوير الصيني إلى شركة فولفو تشي جيانغ على مدار شهرين حتى ٢٧ يونيو."

وبحسب ما ورد تم تطوير دفاتر السجلات المستخدمة لهذا المشروع بواسطة شركة بلوكتشين البريطانية الناشئة "سيركيولور"، استنادًا إلى التكنولوجيا التي أنشأتها شركة تكنولوجيا جافا العملاقة "أوراكل". وأشارت رويترز كذلك إلى أنه من المتوقع أن يتم تطبيق النظام على نطاق أوسع الأسبوع المقبل.

بلوكتشين وحدها ليست حلًا

ومع ذلك، فإن الأشخاص المشتركين في تعقب المعادن يزعمون أن بلوكتشين وحدها ليس هو الحل. إنهم يدرسون كيف يمكن أن يؤدي إدخال البيانات في دفاتر السجلات الموزعة إلى تحسين المساءلة ودرء النزاعات بين مختلف الأطراف. ونقلت رويترز عن المدير التنفيذي لشركة سيركيولور، دوغ جونسون-بوينسجين، قوله:

"لا يمكن لأي تقنية أن تحل محل العناية الواجبة. ما ستفعله هو تحسين تطبيق المعايير من خلال تسليط الضوء &