فيتاليك بوترين: ارتفاع سعر إيثريوم جيد للأمن، وتطوير النظم الإيكولوجية

يقول فيتاليك بوترين، الشريك المؤسس لشركة إيثريوم (ETH)، إن ارتفاع أسعار إيثر يعتبر مهمًا لأمن الشبكات ولتطوير النظام البيئي الأوسع. وقد أدلى بوتين بتصريحاته خلال مقابلة أجرتها معه لورا شين في برنامج "Unchained" الذي يركز على العملات المشفرة، والتي تم استضافتها في كلية كولومبيا للدراسات العليا للصحافة وتم بثها مباشرة في ٢٠ مارس.

وردًا على سؤال شين حول إذا ما كان يجب على مصممي البروتوكولات وقادة المشروع التركيز على مسألة سعر العملة المشفرة، أشار بوترين إلى "الوعد المبكر" لمشروع إيثريوم، الذي قلل بشكل واضح من أهمية قيمة الأصول:

"في جزء منه، كان من الإشارات المضادة أن نميز أنفسنا [إيثريوم] عن مشاريع العملات المشفرة الأخرى التي تقوم بعمليات الضخ والتشويش أكثر من اللازم. ولكن كان الأمر يتعلق أيضًا بتقليل المخاطر القانونية عن طريق محاولة جعل المشروع يبدو بعيدًا عن الشيء الذي سيشمله التنظيم المالي".

وتابع أنه في سياق اليوم، أصبح المنظمون أكثر إلمامًا بمشاريع مجال العملات المشفرة وبلوكتشين، وبالتالي "حتى إذا حاول الناس ادعاء أن السعر لا يهم على الإطلاق، فإنهم [المنظمون] سوف يرون ذلك تمامًا. وفيما يتعلق بآرائه، قدم بوترين حالتين لقيمة الأصول القوية، مجادلًا:

"يمكنني أن أخبرك بالأشياء المهمة بوضوح حول سبب كون السعر أعلى وليس أقل. واحد منهم هو الأمن طبعًا. فإذا كان السعر صفرًا، فلن تكون الشبكة آمنة. وينطبق هذا على إثبات العمل وإثبات الحصة".

بينما تستند حجته الثانية على حقيقة أن المبدعين والمشاركين في مشاريع ضمن نظام عملات مشفرة معين يميلون إلى أن يكون لهم مصلحة في التوكن، وبالتالي، فإنهم، بصفتهم مالكيها، يتمتعون بتمويل أفضل مستقبليًا لتطوير عملهم إذا ظلت قيمة الأصل عالية.

وبعد تصريحات بوترين، طُلب من الجمهور تقديم إجابات حية على السؤال، "هل يركز مطورو إيثريوم بما فيه الكفاية على سعر إيثريوم؟" وقد استقرت إجاباتهم بنحو ٣٨ بالمئة ممن يزعمون أنهم "لا يهتمون"، و٢٣ بالمئة قالوا "لا يعرفون"، و٢١٪ أعطوا "نعم" قوية، و١٩٪ قالوا " لا".

وعلى الرغم من هذا اللامبالاة المزعومة من جانب غالبية الحاضرين، فقد أجاب بوترين على سؤال دور المطورين بالقول إن عليهم مسؤولية الامتناع عن القيام "بأشياء غبية من شأنها أن تؤدي إلى انخفاض السعر". على سبيل المثال، عن طريق إغراق السوق بطوفان من العملات الجديدة.