"فيزا" و"ورلدباي" تتحملان مسؤولية التكاليف المكررة على "كوين بيز"، وتعكس المعاملات

 

أصدرت شركة "فيزا" وشركة معالجة الدفع "ورلدباي" بيانًا مشتركًا على مدونة "كوين بيز" اليوم، ١٧ فبراير، تُعلنان فيه تحمل المسؤولية عن فرض رسوم على عملاء "كوين بيز" عدة مرات لنفس المعاملة.

وقبل الاعتراف بالخطأ في البيان الذي نشرته "كوين بيز" اليوم، قامت فيزا في البداية بتوجيه اللوم مرة أخرى إلى "كوين بيز"، قائلة لصحيفة "فاينانشل تايمز" في السادس عشر من فبراير أنها "لم تقم بأي تغييرات في الأنظمة من شأنها أن تؤدي إلى مشكلة تكرار المعاملات التي يبلغ عنها حاملو البطاقات".

ومع ذلك، فإن أحدث بيان من "فيزا" و"ورلدباي" على مدونة "كوين بيز" يوضح:

"خلال اليومين الماضيين، شهد بعض العملاء الذين استخدموا بطاقة ائتمان أو بطاقة خصم على كوين بيز عمليات مكررة تم نشرها على حسابات حاملي البطاقات. ولم تكن "كوين بيز" هي سبب هذه المشكلة".

وقد ذكرت "كوين بيز" الخطأ الذي بدأ من تغيير رمز فئة التاجر (MCC) لمشتريات العملات الرقمية في وقتٍ سابق من هذا الشهر، مما يعني أن عمليات الدفع مقابل العملات الرقمية عن طريق البطاقة ستتم معالجتها على أنها "سلف نقدية". وذكرت سوينباس في الخامس عشر من فبراير أن الرسوم الإضافية كانت نتيجة لقيام "فيزا" بعكس المعاملات وإعادة فرض الرسوم بسبب تغيير رمز فئة التاجر.

وكتبت شرکة "فيزا" وشركة "ورلدباي" أنه من المفترض أن يكون قد تم إصدار المعاملات العكسية وأنها سوف تنعكس في أرصدة حسابات العملاء في غضون بضعة أيام. ويخلص بيانهما إلى ما يلي:

"إذا كنت لا تزال تواجه مشكلات في حساب بطاقة الائتمان أو بطاقة الخصم بعد فترة عكس المعاملات هذه، بما في ذلك المشكلات المتعلقة برسوم أو تكاليف البطاقات، فنحن نشجعك على الاتصال بالبنك الذي أصدر البطاقة. ونحن نأسف بشدة لأي إزعاج قد سببه هذا للعملاء".

وعلق بريان ارمسترونغ، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لبورصة "كوين بيز"، بأنه "سعيد لرؤية الأمور وقد تم وضعها في نصابها الصحيح"، مع إرفاق البيان المشترك لشركتي "فيزا" و"ورلدباي":

وقد جاءت مشكلات بطاقات الائتمان والخصم على "كوين بيز" بعد قيام عدد كبير من البنوك الكبرى في جميع أنحاء العالم بحظر شراء العملات الرقمية باستخدام بطاقات الائتمان، وفي بعض الحالات حتى باستخدام بطاقات الخصم المباشر، ابتداءً من مطلع هذا الشهر.