فيزا ستُطلق نظام هوية رقمية قائم على بلوكتشين مع آي بي إم في الربع الأول من ٢٠١٩

تقوم فيزا بإعداد نظام الهوية الرقمية القائم على بلوكتشين للمدفوعات عبر الحدود لإطلاقه في الربع الأول من عام ٢٠١٩، وذلك وفقًا لبيان صحفي نشر بتاريخ ٢١ أكتوبر.

وسيوفر النظام، الذي أطلق عليه اسم فيزا بي تو بي كونكت، حل الهوية الرقمية القائمة على بلوكتشين للمؤسسات المالية لمعالجة المدفوعات عبر الحدود بشكل آمن. ويُقال إن النظام يقوم بتحويل بيانات الأعمال الحساسة - مثل التفاصيل المصرفية وأرقام الحسابات - إلى توكنات مما يمنحها معرفًا فريدًا للتشفير سيتم استخدامه للمعاملات على المنصة.

ويشير كيفين فالين، الرئيس العالمي لشركة فيزا لحلول الأعمال، إلى أن النظام سيساعد في الاحتيال:

"تعمل الهوية الرقمية لبي تو بي كونكت تقلل إلى حدٍ كبير فرصة الاحتيال التي قد تكون موجودة مع الشيكات ودار المقاصة الآلية والتحويلات البنكية اليوم، في الوقت الذي تساعد الشركات أيضًا في الحفاظ على التزامها كجزء من النظام الإيكولوجي المالي المنظم".

ومن وجهة نظر تقنية، سيعمل الحل على دمج إطار عمل هايبرليدجر فابريك (الذي تستضيفه مؤسسة لينكس ويتم تطويره من خلال مساهمات من آي بي إم) مع "الأصول الأساسية" الخاصة بفيزا، والتي ستنشئ مطالبات الإصدار شبكة قابلة للإخراج قابلة للتوسيع لاستخدامها في القطاع المالي.

وقد نُقل عن جيسون كيلي، المدير العام لخدمات بلوكتشين في آي بي إم، قوله إن النظام يمثل أحد "أقوى الأمثلة حتى الآن عن كيفية تحويل بلوكتشين للمدفوعات".

كما تعقد شركة خدمات التكنولوجيا المالية "بوتوملاين تكنولوجيز" - التي تخدم ١٢٠٠ مؤسسة مالية، وفقًا لإصدارها - شراكة أيضًا مع فيزا على نظام بي تو بي كونكت، وهي شراكة ستمكّن "عملاء المؤسسات المالية المتبادلة" من الوصول إلى النظام.