"فيرجن ماني" تنضم لموجة البنوك التي تحظر مشتريات العملاء من العملات الرقمية بواسطة بطاقات الائتمان

قامت "فيرجن ماني"، وهي شركة خدمات مالية موجودة في أستراليا وجنوب إفريقيا والمملكة المتحدة، بحذو خطى العديد من البنوك الأمريكية والبريطانية من خلال حظر شراء العملات الرقمية بواسطة بطاقات الائتمان.

حيث صرح متحدث باسم "فيرجن ماني" لوكالة "بي بي سي" أنه،

"بعد مراجعة سياساتنا، يمكنني التأكيد على أن عملائنا لن يكونوا قادرين على استخدام بطاقات ائتمانهم من "فيرجن ماني" لشراء العملات الرقمية".

وكانت "مجموعة لويدز المصرفية" قد أعلنت عن حظر شراء العملات الرقمية باستخدام بطاقات الائتمان الخاصة بها يوم ٥ فبراير، وذلك عقب قيام "جي بي مورغان تشيس" و"بنك أوف أمريكا" و"سيتي غروب" جميعًا بحظر عملائهم يوم ٣ فبراير من شراء العملة الرقمية باستخدام بطاقات الائتمان. ومازال يمكن للعملاء في هذه البنوك شراء العملات الرقمية باستخدام بطاقات السحب الآلي الخاصة بهم.

وعند سؤاله عن حظر شراء العملات الرقمية باستخدام بطاقات الائتمان في بنك "باركليز"، أخبر أحد المتحدثين باسم البنك "بي بي سي" أنه يمكن للعملاء حاليًا استخدام كل من بطاقات الائتمان والخصم لشراء العملات الرقمية:

"إننا نأخذ الاحتياطات اللازمة لتقييم القدرة على تحمل التكاليف قبل توسيع نطاق الائتمان وملاحظة ومنع أي معاملات مشبوهة ومراقبة مخاطر الائتمان عن كثب".

وتأتي سلسلة حظر بطاقات الائتمان من قبل المؤسسات المالية الكبيرة بعد أن شهدت أسواق العملات الرقمية خسائر فادحة هذا الأسبوع، مع انخفاض سعر بيتكوين إلى ما دون ٧٠٠٠ دولار للمرة الأولى منذ ديسمبر. كما شهدت الأسواق التقليدية هبوطًا مماثلًا يوم أمس، مع تراجع مؤشر "داو جونز الصناعي" أكثر من ١١٠٠ نقطة وخسارة مؤشر " إس آند بي ٥٠٠" لمكاسبه في يناير.

وتحوم بيتكوين حول مستوى ٧٠٢٦.٧٢ دولار في وقت النشر، بانخفاضٍ بلغ نحو ٤,١٤ في المئة على مدى ٢٤ ساعة.