فيتنام: اكتشاف احتيال عمليات الطرح الأولي للعملة الرقمية لبينكوين وإيفان وزعم سرقة ٦٦٠ مليون دولار

لا يزال مشغِّلو اثنين من عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية (ICOs) مصرين على صمتهم بعد أن كشفت تقارير متعددة عن خداعها والاشتباه في قيامها بالاحتيال على ما يقدر بـ ٣٢٠٠٠ مستثمر وسرقة ٦٦٠ مليون دولار من التوكنات، حسبما أفاد موقع توي تري نيوز الإخباري يوم الإثنين ٩ أبريل.

ويُقال إن شركة إيفان وبينكوين، وهي من الشركات الناشئة التي يزعم أنها من سنغافورة ودبي، على التوالي، هي مخططات بونزي احتيالي للتسويق متعدد المستويات، تحت سيطرة شركة مودرن تك التي تتخذ من فيتنام مقرًا لها.

وبعد أن جمعت ما يزعم الضحايا أنه يصل إلى ١٥ تريليون دونغ فيتنامي (حوالي ٦٦٠ مليون دولار) في مبيعات التوكنات، أدى نقص مدفوعات العملة الصعبة إلى مظاهرة خارج مقر "مودرن تك" بمدينة هوشي مينه يوم ٨ أبريل. وإذا ثبتت صحة هذا الادعاء، فسيكون هذا الاحتيال هو الأكبر في مجال العملات الرقمية حتى الآن.

وكانت شركة مودرن تك قد صرّحت أنها مجرد ممثل رسمي لكل من العملات في فيتنام، وذلك قبل أن تؤكد تقارير إعلامية أن المديرين التنفيذيين السبعة الفيتناميين هم في الواقع العقل المدبر وراءهم.

ووفقًا لموقع الأخبار المحلي فييت باو، قال صاحب مبنى مكتب مودرن تك إن الشركة قد انتقلت قبل شهر في أوائل مارس.

ونقل الموقع عن الشركة قولها: "غادرت شركة مودرن تك وقامت بتصفية العقد منذ شهر واحد". "لا أحد يعرف مكان وجودها الآن."

وكانت بينكوين موضع اشتباه على الإنترنت لعدة أشهر. وقد أصدر دليل الاحتيال المالي Behindmlm تحليلًا في فبراير ٢٠١٨ أشار إلى أن أسلوبها في الشراء والطبيعة المبهمة كانت مميزة لـ "احتيالات عائدات الاستثمار".

ويظل الموقع الإلكتروني للمخطط الاحتيالي عاملًا، إلى جانب إيفان، التي تظاهرت بأنها جسر بين المشاهير ومعجبيهم.

  • تابعونا على: