المخترقون يستخدمون مواقع الفيديو الإلكترونية للتعدين

في الماضي، تصدّرت المواقع الشبيهة بموقع تورنت الشهير "بايرت باي" عناوين الصحف لاستغلالها أجهزة المستخدمين لتعدين العملات الرقمية.

وقد قدّرت "آد غارد"، وهي شركة إنتاج برامج حظر الإعلانات وحماية الخصوصية، أن أكثر من مليار مستخدم كان لديهم برامج ضارة مثبتة على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم، والتي تستخدم قوة المعالجة للتعدين على العملة الرقمية مونيرو.

ووفقًا لشبكة روسيا اليوم، فقد اتُهمت كلٌ من مواقع "أوبنلود" و"ستريمانغو" و"رابيد فيديو" و"أونلاين فيديو كونفرتر" بتعدين العملة الرقمية بينما يشاهد المستخدمين مقاطع الفيديو.

فمن خلال تثبيت بعض البرامج على جهاز الكمبيوتر الخاص بالمستخدم، تسمح تلك المواقع الإلكترونية لمجرمي الإنترنت بتعدين "مونيرو".

وقد صرح المؤسس المشارك لشركة آد غارد "أندريه ميشكوف" اكتشافهم لهذا النشاط باستخدام برامجهم قائلًا:

"لقد صادفنا العديد من المواقع الشهيرة التي تستخدم سرًا موارد أجهزة المستخدمين لتعدين العملة الرقمية. ووفقًا لمؤسسة "سيميلار ويب"، فإن هذه المواقع الأربعة تسجل ٩٩٢ مليون زيارة شهريًا ".

ووفقًا لميشكوف، فقد تم تعدين كمية هائلة من مونيرو في فترة قصيرة جدًا من الزمن.

"يمكن أن يصل إجمالي الأرباح الشهرية من سرقة العملات الرقمية هذه، مع الأخذ بعين الاعتبار معدل صرف مونيرو الحالي، إلى ٣٢٦٠٠٠ دولار. وهذه الأرقام تعتبر مجحفة"

مونيرو أسهل في تعدينها ببساطة

في حين أن بيتكوين هي العملة الرقمية الأكثر قيمة، إلا أن محاولة تعدينها بدون أجهزة متخصصة يكاد يكون عديم الفائدة تقريبًا.

وقد صرح بيتر أرنتز من "مالوير بايتس" أن تعدين مونيرو يعتبر أسهل بكثير، مما يجعلها العملة المفضلة لمجرمي الإنترنت.

"لا يعتمد تعدين عملة مونيرو على تطبيقات الدوائر المتكاملة (ASICs) شديدة التخصص، حيث يمكن القيام به من خلال أي وحدة معالجة مركزية أو وحدة لمعالجة الرسومات (CPU/GPU). وبدون تطبيقات الدوائر المتكاملة تلك، يكون من غير المجدي تقريبًا لأي جهاز كمبيوتر عادي أن يشارك في عملية تعدين بيتكوين".

إذا كنت تشك في أنه يتم استخدام جهاز الكمبيوتر الخاص بك لتعدين العملات الرقمية - فتحقق من دليلنا.