شركات رأس المال الاستثماري تتراجع عن استثمارات التكنولوجيا المالية للاستثمار حسبما أظهر تقريرٌ حديث

كان تمويل الأسهم في سوق رأس المال التكنولوجيا المالية "منخفضًا بنسبة ٥٢٪ في عام ٢٠١٧"، وذلك حسبما أظهرت ورقة بحثية صادرة عن مجموعة بوسطن الاستشارية (BCG) يوم ١٦ مارس.

ففي عام ٢٠١٧، جمعت مشاريع التكنولوجيا المالية تمويلًا بقيمة ٥٧٠ مليون دولار في النظام الإيكولوجي لأسواق رأس المال، مقارنة بـ ١,١٨ مليار دولار و١,١٩ مليار دولار في ٢٠١٥ و٢٠١٦ على التوالي. وقد غطت مجموعات بيانات مجموعة بوسطن الاستشارية ٩٠٣ شركات.

حيث عزلت مجموعة بوسطن الاستشارية تراجع شركات رأس المال الاستثماري (VC) كعامل رئيسي. وقد انخفضت استثمارات رأس المال الاستثماري في شركة التكنولوجيا المالية إلى ٣٨٠ مليون دولار، أي أقل من نصف إجمالي ما حققته في عام ٢٠١٦ والذي زاد عن مليار دولار. وتعد هذه الأرقام هي الأدنى منذ عام ٢٠١٢.

وتعزو مجموعة بوسطن الاستشارية هذا الانخفاض في الإنفاق على الابتكار إلى "قيود تقنية المعلومات القديمة" وأغلبية "نموذج المنتج/العلاقة عبر نموذج يركز على الخدمة مع الأتمتة في جوهرها".

ويشير البحث إلى حدوث تحول في الاستراتيجيات والتوزيع خلال الفترة من ٢٠١٧ إلى ٢٠١٨، مع وجود بيانات متباينة لشاغلي المناصب والمشاركين من المستويات الدنيا على التوالي. حيث خفضت البنوك الاستثمارية من الدرجة الأولى الإنفاق على التكنولوجيا إلى ٣٠ مليون دولار في عام ٢٠١٧، مقارنةً مع ٤٦ مليون دولار في عام ٢٠١٦ و٨٧ مليون دولار في عام ٢٠١٥. ومع ذلك، أظهرت بنوك الاستثمار الأصغر زيادة بمقدار ثلاثة أضعاف، من ٢٠ مليون دولار في عام ٢٠١٦ إلى ما يقرب من ٦٠ مليون دولار في عام ٢٠١٧.

وواصل المستثمرون ذوو المستويات المنخفضة الاستثمار في "التكنولوجيا المالية لما بعد التداول، بما في ذلك تحالف آر ثري الذي يركّز على بلوكتشين CEV (١٠٧ مليون دولار) وديجيتال أسيت هولدنغ (٤٠ مليون دولار)".

وقد أبرز التحليل الأخير الذي أجرته مجموعة بوسطن الاستشارية و"سي بي إنسايتس CB Insights" لقطاع التكنولوجيا المالية في الولايات المتحدة أن المستثمرين ابتعدوا عن صفقات المراحل المبكرة (التمويل الأولي والفئة أ) لصالح الشركات الناضجة والاستثمارات في المراحل اللاحقة. وقد كان هذا هو الحال على وجه الخصوص مع صفقات فئة "ب" و"ج" الأخيرة لشركة كوين بيز مع أندريسن هورويتز.

وستنظر الإحاطة غدًا عن CB Insights في الطريقة التي تتغير بها اتجاهات استراتيجيات الاستثمار في التكنولوجيا المالية للبنوك من الرهانات في المرحلة الأولية  إلى تعزيز عمليات الاستحواذ الخاصة بها وإطلاق منتجاتها الخاصة من أجل إخراج المنافسة.

وكان التحول الرئيسي الآخر هو التنويع الجغرافي. حيث انخفض نشاط التعامل المبكّر بين الولايات المتحدة والتكنولوجيا المالية بنسبة ٢٣٪ في العام منذ عام ٢٠١٣، في حين أظهر الاستثمار في المرحلة المبكرة من التكنولوجيا المالية في أوروبا نموًا قويًا بنسبة ٣٩٪ عبر السنوات. وقد أحرزت أمريكا الجنوبية أعلى مستوى في خمس سنوات في صفقات التكنولوجيا المالية في عام ٢٠١٧.

وما زالت تقلبات العملات الرقمية، والغضب الإعلامي، والتنظيم المتزايد من الحكومات والمستثمرين المؤسسيين تؤثر على الاستثمار في مجال العملات الرقمية المبدئي الوليد.

وتستمر العديد من شركات رأس المال الاستثماري في الدفاع عن إمكانات الابتكار في التكنولوجيا، بما في ذلك حلول بلوكتشين، والتي تعمل على زيادة عدم التدخل ويمكنها تبسيط وتأمين البنية التحتية في القطاع المالي.

حيث أظهر تقرير صدر حديثًا عن "كرنش بيز" أن ٢٠١٧ كان عامًا لافتًا للاستثمار في بلوكتشين والمبادرات التقنية ذات الصلة، ويبدو أن عام ٢٠١٨ سيتفوق على هذا الأمر.

وتشمل استثمارات رأس المال الاستثماري خلال الشهرين الأولين من عام ٢٠١٨ مبلغ ٧٥ مليون دولار أمريكي من الفئة "ب" لمنشئ المحافظ الإلكترونية "ليدجر"، وهي عبارة عن جولة للتمويل الأولي بقيمة ١٨ مليون دولار لمنصة "كوازا QUASA"، وهي منصة بلوكتشين روسية لمجال الشحن، و ١٠مليون دولار لمنصة "هاربور Harbor".

ويمكننا أن نضيف مبلغ ١٥٠مليون دولار من رأس المال الاستثماري الذي تم جمعه من مستثمرين مثل "غولدمان ساكس" و"بايدو" لاستحواذ "سيركل" مؤخرًا لبورصة العملات الرقمية "بولونيكس"، بالإضافة إلى استثمار شركة رأس المال الاستثماري "ديجيتال كارنسي جروب Digital Currency Group" في بنك سلفرغيت المؤيد للعملات الرقمية.