فنزويلا تفرض دفع رسوم جوازات السفر في فنزويلا بالعملة المشفرة المثيرة للجدل "بترو"

لا يمكن للفنزويليين سوى استخدام العملة المشفرة المدعومة من الدولة، وهي بترو، لدفع رسوم جوازات السفر ابتداءً من الأسبوع المقبل، وذلك حسبما قالت نائبة الرئيس "ديلسي رودريغيز" في مؤتمر صحفي يوم الجمعة، ٥ أكتوبر.

وقبل "الإطلاق" الرسمي لبيترو في نوفمبر، أكدت رودريغيز أنه اعتبارًا من يوم الإثنين، ٨ أكتوبر، سيتم دفع رسوم جميع طلبات جواز السفر بعملات بترو فقط، وسوف تكلف زيادة في المبلغ: ٢ بترو للحصول على جواز سفر جديد و١ بترو للتمديد.

ويبلغ متوسط ​​الحد الأدنى للأجور الشهرية في فنزويلا، حسب تقارير بلومبرغ، أقل أربع مرات من تكلفة رسوم الجوازات بعد الزيادة. 

"في حالة الفنزويليين في الخارج، وحتى اليوم الأول من شهر نوفمبر، ستكون التكلفة ٢٠٠ دولار للإصدار و١٠٠ دولار للتمديد"، وفقًا لما ذكرته صحيفة "إل يونيفرسال" الأمريكية اللاتينية الرائدة.

وقد سعت فنزويلا إلى محاربة الآثار الجانبية للتضخم المتفشي والاقتصاد الفاشل من خلال تبني استخدام العملة المشفرة للتحايل على ضوابط رأس المال.

وحسبما ذكر كوينتيليغراف، فإن بترو، وهو الحل المزعوم من الرئيس نيكولاس مادورو للأزمة الاقتصادية للبلاد، ما فتئ يثير الجدل باستمرار، حيث تزعم الاتهامات في الأسبوع الماضي أن مطوريها قاموا بنسخ ورقة العمل الخاصة بالعملة البديلة "داش".

وبالإضافة إلى تغيير رسوم جوازات السفر، أعلنت رودريغيز أيضًا عن تشكيل قوة شرطة مخصصة للهجرة، تم تصميمها بشكل ظاهر "للحفاظ على أمن المواطنين ومراقبة الهجرة".

وتشير بلومبرغ إلى أن حوالي ٥٠٠٠ مواطن يفرون من فنزويلا كل يوم.