شركة التكنولوجيا الأمريكية "إنتل" تُقدِّم براءة اختراع للحد من استخدام الطاقة في تعدين بيتكوين

تقدمت شركة التكنولوجيا الالأمريكية "إنتل" ببراءة اختراع لمسرع أجهزة تعدين بيتكوين (BTC) من شأنه أن يقلل من كمية الكهرباء المستخدمة في تعدين العملات الرقمية عن طريق "تقليل المساحة المستخدمة والطاقة المستهلكة من قبل معدات تعدين بيتكوين"، وذلك حسبما ذُكر في طلب مُقدم لمكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية الأمريكي صدر أمس، ٢٩ مارس.

وتسعى براءة الاختراع، التي تم تقديمها في الأصل يوم ٢٣ سبتمبر من العام الماضي، إلى حل "تحدي القائمين بالتعدين" من "البحث عبر مساحة نونس بأكملها بطريقة قوية مع تقليل استهلاك الطاقة لكل هاش إلى أقصى حد وتعظيم الأداء لكل واط."

ووفقًا لإنتل، يمكن القيام بذلك عن طريق "تحسين المسارات الحيوية في الحساب المكثف للرسالة وجدولة مسارات البيانات"، مما يؤدي إلى "وقت إضافي" يمكن أن "يقلل من سعة التحويل أو يغير جهد الإمداد" لإنشاء "٣٥٪ من تحسين القدرة التوافقية في منطق تلخيص الرسالة."

فتعدين بيتكوين، الذي تشير إليه "إنتل" بأنه "النوع الأكثر شيوعًا من العملة الرقمية (على سبيل المثال، الوحدة) المستخدمة في النظام الإيكولوجي للعملة الرقمية"، يحتاج إلى كميات كبيرة من الكهرباء لحل الخوارزميات لتعدين العملة. وقد وصف البعض طاقة تعدين بيتكوين بأنها "كارثة بيئية"، بينما يجادل الطرف الآخر بأن إمكانية استخدام الطاقة المتبقية من الطاقة والطاقة المتجددة تجعل "التعدين" "غير ضار" بالنسبة للبيئة.

ويذكر طلب البراءة أنه "بسبب كمية الطاقة الكبيرة المستخدمة، والتكلفة العالية نسبيًا لتلك الطاقة، فإن تعدين بيتكوين يمكن أن يكون محاولة مكلفة للغاية. ففي بعض النماذج، قد تتجاوز تكلفة تعدين بيتكوين واحد قيمة عملية بيتكوين التي يتم تعدينها."

وقد أشار "توم لي" من مؤسسة "فندسترات" إلى هذه النسبة السلبية لتكاليف التعدين، والتي تحدث مؤقتًا أثناء الانخفاضات في السوق، في تقريرٍ صدر في وقتٍ سابق من هذا الشهر.

كذلك يذكر طلب براءة الاختراع من "إنتل" أنها تشير إلى تطبيقات أسيك من أجل "الملاءمة"، على الرغم من أن نظامها يمكن أن ينطبق على "أي جهاز منطقي آخر [...] بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، منصات الأنظمة على الشرائح ومصفوفات البوابة القابلة للبرمجة والمعالجات."

ولا يُعد طلب البراءة هذا أول مبادرة لشركة "إنتل" في مجال العملات الرقمية. ففي مايو من العام الماضي، دخلت شركة إنتل في شراكة مع مزود خدمة المعاملات الصحية وشركة تطوير البرمجيات "بوكيت دوك PokitDok" من أجل الاستفادة من تكنولوجيا بلوكتشين في قطاع الرعاية الصحية.

وفي سبتمبر ٢٠١٧، أعلنت إنتل عن تعاونها مع شركة التكنولوجيا والإعلام الصينية "تينسنت" للعمل على حل بلوكتشين لإنترنت الأشياء (IoT)، وفي شهر أكتوبر، عقدت شركة "إنتل" أيضًا شراكة مع شركة معدات العملات الرقمية الناشئة "لدجر" لكي تستخدم منصة بلوكتشين الخاصة بها لتخزين ممتلكاتها من العملات الرقمية.