هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية تعتزم مراجعة قرارات الرفض لتسعة طلبيات لصناديق بيتكوين متداولة في البورصة

ستقوم هيئة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية (SEC) بمراجعة قرارها برفض تسعة طلبات لإدراج وتداول الصناديق المتداولة في البورصة، حسب ما نقلته رويترز يوم ٢٣ أغسطس.

ففي يوم الأربعاء، رفضت هيئة الأوراق المالية والبورصات ما مجموعه تسعة استفسارات من ثلاث شركات لإحضار الصناديق المتداولة في البورصة إلى السوق، مدعية أن المنتجات لم تمتثل لمتطلبات "قانون البورصات رقم ٦ (ب)(٥)، ولا سيما اشتراط وضع قواعد وطنية لبورصات الأوراق المالية لمنع الأعمال والممارسات الاحتيالية والمحاسبية."

وبعد فترة وجيزة، أصدرت هيئة الأوراق المالية والبورصة رسائل تفيد أنها تعتزم مراجعة القرارات، بعد أن فوضت السلطة لاتخاذ إجراء بشأن الطلبات. ومع ذلك، فإن الرسائل لا تحدد موعدًا نهائيًا للمقرر أو ما ستستلزمه تلك المراجعة.

وصناديق الاستثمار المتداولة في البورصة هي أوراق مالية قابلة للتداول تتعقب مؤشر أو سلعة أو سلة أصول، يتم تمثيلها بشكل متناسب في أسهم الصندوق. وتشهد الصناديق المتداولة في البورصة تغيرات في الأسعار على مدار اليوم بينما يتم شراؤها أو بيعها في البورصة. فإذا سمحت هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC) بصندوق بيتكوين المتداول في البورصة، فسيقوم الصندوق بشراء كمية أساسية من بيتكوين الفعلية وتوزيع تلك الأموال على الأسهم، والتي يتم توزيعها على المساهمين.