الرئيس الأمريكي ترامب يمنع المواطنين الأمريكيين من شراء

قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حظر العملة الرقمية المدعومة من الحكومة الفنزويلية، بترو، بموجب أمر تنفيذي صدر في التاسع عشر من مارس، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ.

وجاء هذا الحظر كجزء من حملة للضغط على حكومة الرئيس نيكولاس مادورو الفنزويلية. وبموجب الأمر، يُحظر على المواطنين الأمريكيين الدخول في أي معاملات باستخدام العملة الرقمية المدعومة بالنفط.

ويحبط هذا الحظر جهود حكومة مادورو لتعزيز احتياطيات العملات الأجنبية. حيث كانت عروض التوكنات تقبل المعاملات بالدولار الأمريكي واليورو، مما يعني أنه لا يمكن للمواطنين الفنزويليين المشاركة قانونًا، حيث يوجد حظر في فنزويلا على شراء العملات الأجنبية.

كما يسمح هذا الأمر أيضًا لوزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين بإصدار لوائح لإنفاذ الأمر التنفيذي. وكانت وزارة الخزانة قد أعلنت فرض عقوبات على أربعة مسؤولين حكوميين فنزويليين في وقتٍ سابق من هذا العام.

ووفقًا لمنوشين فإن "الرئيس ماودورو قد أهلك الاقتصاد الفنزويلي وأثار أزمة إنسانية. فبدلًا من تصحيح المسار ...يحاول نظام مادورو التحايل على العقوبات من خلال العملة الرقمية بترو.

كما حذرت وزارة الخزانة المستثمرين في شهر يناير من تجنب بترو، واصفةً إياه بأنه "محاولة أخرى لدعم نظام مادورو، في الوقت الذي ينهب فيه المزيد من موارد الشعب الفنزويلي."

وقد كافحت "بترو" في العثور على الشرعية والاهتمام بين الحكومات الأجنبية. ففي وقتٍ سابق من هذا العام، زعمت الحكومة الفنزويلية أن بولندا مهتمة بتداول الغذاء والدواء مقابل "بترو"، الأمر الذي نفته فيما بعد وزارة المالية ووزارة الخارجية البولندية. 

بيد أن كمبوديا يبدو أنها استمدت إلهامها من فنزويلا، وتدرس إطلاق العملة الرقمية الخاصة بها التي ترعاها الدولة، إنتباي، حسب ما أورده موقع "كوينتيلغراف" في وقتٍ سابق من هذا الشهر.

  • تابعونا على: