وزارة الطاقة الأمريكية تتقدم مع بحوث بلوكتشين لأمن محطة طاقة

أكد المشاركون في بيان صحفي صدر يوم ١٠ أبريل أن مشروع بلوكتشين الذي ترعاه حكومة الولايات المتحدة بهدف تعزيز أمن محطة توليد الكهرباء قد دخل مرحلته الثانية.

ويهدف المشروع، بشكل أساسي إلى شراكة بين المختبر الوطني لتكنولوجيا الطاقة (NETE) التابع لوزارة الطاقة الأمريكية (DOE) وشركة الأمن تايكيون Taekion التي تتخذ من كولورادو مقرًا لها، إلى تقليل قدرة مجرمي الإنترنت على اختراق جوانب سلسلة الإمداد بالطاقة.

وهذا الجهد، الذي تبلغ قيمته ١ مليون دولار، يستخدم بلوكتشين لدعم الأمن ومنع الهجمات عن بعد مثل تلك التي أصابت شبكة أوكرانيا في عام ٢٠١٦.

وتبحث تايكيون حاليًا كيف يمكن أن تظهر التكنولوجيا في الحلول المناسبة، والتي سيتم نشرها في محطات الطاقة نفسها.

يوضح البيان الصحفي أن "المعلومات الدقيقة عن حالة عمليات محطة توليد الطاقة أمر بالغ الأهمية لأمن الشبكات الكهربائية". ويتابع:

"على سبيل المثال، تتضمن إحدى طرق الهجوم الإلكتروني تهديد نظامٍ ما بحيث يبدو وكأنه يعمل بينما يقوم المخترقون بإغلاقه فعليًا، مما يترك الملايين بدون طاقة [...] والتطبيقات التي يتم تطويرها في المشروع الذي تديره NETL لديها القدرة على إحباط مثل هذه الهجمات من خلال منع المتسللين من تغيير المعلومات التشغيلية للمصنع."

وحسبما أفاد كوينتيليغراف، فإن الدور المحتمل لبلوكتشين في قطاع الطاقة هو في الوقت الحالي محور مخططات متعددة في جميع أنحاء العالم.

وتشمل هذه النشر في مجالات جديدة مثل العرض والطلب التوازن، جنبًا إلى جنب مع توفير التكاليف والعقود.