الأمم المتحدة تضع بلوكتشين في مركز "فريق رفيع المستوى معني بالتعاون الرقمي"

قام الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بإنشاء "فريق رفيع المستوى حول التعاون الرقمي"، والذي يضع بوضوح تقنية بلوكتشين على جدول الأعمال، حسبما كشفته "يو إن نيوز" يوم ١٢ يوليو.

وستجمع اللجنة، التي يُقال إنها "الأولى من نوعها"، ٢٠ شخصية بارزة من الصناعة والمجتمع المدني والأوساط الأكاديمية لمعالجة تأثير التكنولوجيات الرقمية على الاقتصادات والمجتمعات العالمية - وهو تأثير مستمر على "نطاق غير مسبوق" و " سرعة عالية، "بكلمات غوتيريس.

وممثلًا للهيئة الجديدة نيابةً عن الأمانة العامة للأمم المتحدة، قال المدير التنفيذي والرئيس المشارك، السفير أمانديب غيل:

"لا يمكنك النظر إلى" الويب ٣.٠ "دون النظر إلى بلوكتشين أو دون النظر إلى الذكاء الاصطناعي [...] وأملنا هو أنه من خلال مناقشة هذه المجالات الرقمية المختلفة [...] من حيث حقوق الإنسان، ومن حيث الخصوصية، ومن حيث التأثير على الديمقراطية، نحن قادرون على الخروج ببعض المبادئ المشتركة ... لتعزيز التعاون عبر الحدود".

كما شدَّد غيل على "الفرص والمخاطر والعواقب غير المقصودة" للتحول الرقمي، مشيرًا إلى تزايد القلق بشأن الهجمات الإلكترونية والعبث في الانتخابات.

كذلك اعتبر السفير أن النهج الذي يتبعه الفريق "الشامل" للتكنولوجيات الجديدة مثل بلوكتشين والذكاء الاصطناعي من شأنه أن يمكّنه من "زيادة" تأثيره على مدى فترة رئاسته التي تبلغ تسعة أشهر.

كما كشف الأمين العام أيضًا عن الرؤساء المشاركين للفريق باعتبارهم رجال الأعمال الخيريين الأمريكيين ميليندا غيتس وجاك ما، مؤسس شركة التجارة الإلكترونية الصينية علي بابا.