اليونيسيف تدعو لاعبي الكمبيوتر لتعدين إيثريوم والتبرع بالعملات للأطفال السوريين

بدأت اليونيسيف (منظمة الأمم المتحدة للطفولة) نوعًا جديدًا من الحملات الخيرية للأطفال السوريين، حيث دعت لاعبي الكمبيوتر لاستخدام أجهزة الكمبيوتر الخاصة لتعدين إيثريوم ومن ثم التبرع بأرباحهم.

وتستهدف الحملة الخيرية التي بدأت في الثاني من فبراير وستستمر لمدة شهرين، والتي يطلق عليها اسم "غيم تشينجرز"، اللاعبين الذين يستخدمون بطاقات رسوم عالية المستوى والقادرة على تعدين العملات الرقمية، وذلك من خلال تحويل أجهزتهم إلى "أدوات إنسانية":

"اليوم، تتواصل المجموعات الإنسانية في كثير من الأحيان مع نفس الأفراد وبنفس الأساليب، ولكن العملات الرقمية ونهجها الثوري هي فرصة لجمع الأموال بشكل مختلف. هل سمعتم عن بيتكوين؟ إيثريوم هي نفس الشيء، إلا أنه يمكنكم "تعدينها" بسهولة أكبر عبر أجهزة الكمبيوتر الخاصة بكم، وهذا المال سوف يذهب مباشرة إلى محفظة اليونيسيف".

وتعمل التبرعات على النحو التالي: عندما يأخذ اللاعبون المشاركون استراحة من أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم أو يذهبون إلى النوم، يمكنهم تشغيل برنامج تعدين إيثريوم لليونيسف، وبالتالي سوف يتبرعون دون التخلي عن أي شيء سوى السماح بالوصول إلى قوة معالجة الكمبيوتر الخاصة بهم.

وفي نص ما جاء بالموقع:

"من خلال استخدام التعدين، نخلق فرصة لأولئك الذين لا يستطيعون التبرع أو لم تتاح لهم الفرصة للقيام بذلك".

وتظهر إحصائيات "غيم تشينجرز" حاليًا ما مجموعه ٣٦٠ مساهمًا، منهم ٤٤ نشطًا حاليًا في وقت نشر الخبر، والذين قاموا بتعدين ما يقرب من ٩٠٠ يورو من التبرعات للمساعدات الإنسانية للأطفال السوريين.

ووفقًا لمعلومات المشروع، يحتاج ٨,٣ مليون طفل في سوريا والدول المجاورة إلى مساعدة طارئة حيوية. وستستخدم اليونيسيف عملات إيثريوم التي تم التبرع بها لمنح هؤلاء الأطفال إمكانية الحصول على المياه والتعليم والخدمات الصحية والنظافة الشخصية.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تفكر فيها اليونيسيف في مزج العملات الرقمية والمساعدات الإنسانية.

ففي يناير ٢٠١٧، قدمت اليونيسيف "دونر كوين" في أسبوع بلوكتشين بلندن، وهو برنامج قائم على بلوكتشين يهدف إلى خلق شفافية في المساعدات العالمية عن طريق تحويل التبرعات إلى صورة رقمية.

وفي الآونة الأخيرة، في أغسطس ٢٠١٧، بدأت "يونيسف فينشرز"، وهو فرع من المنظمة الرئيسية، في اختبار العقود الذكية القائمة على الإيثريوم من أجل تحسين شفافية تحويل الأصول كذلك.

كما قامت "باينابل فند"، وهي مؤسسة خيرية تعمل بالبيتكوين فقط أسسها مانحٌ مجهول، بتقديم تبرعات كبيرة في صورة بيتكوين لعدد من المنظمات الخيرية في الأشهر القليلة الماضية. ووفقًا لموقعها الإلكتروني، تعتزم المؤسسة تقديم ما مجموعه ٨٦ مليون دولار للجمعيات الخيرية.


تابعنا على التليغرام