مسجدٌ بالمملكة المتحدة يفتح أبوابه لقبول التبرعات بالعملات الرقمية في سابقة

خالف مسجدٌ في المملكة المتحدة الرأي ووافق على قبول التبرعات بالعملات الرقمية خلال شهر رمضان لهذا العام، حسبما أفادته وسائل الإعلام المحلية هذا الأسبوع.

حيث شارك مسجد شاكلويل لين في دالستون بشرق لندن، والمعروف أيضًا باسم مسجد رمضان، مع شركة بلوكتشين ناشئة تُدعى "كومبو إنوفيشن" لإنشاء محفظة بيتكوين وإيثريوم لاستقبال الزكاة والصدقة في رمضان.

ويتعارض المسجد الوحيد بالمملكة المتحدة ذو الملكية التركية، شاكويل لين، مع أحكام مختلف علماء الدين الإسلامي والحكومة التركية، التي كانت قد حددت في السابق أن العملات الرقمية "غير متوافقة" مع الإسلام.

بيد أن التفسيرات بعيدة كل البعد عن الإجماع، مع وجود مصادر أخرى تشير إلى أن العملات الرقمية مناسبة بالفعل للاستخدام من قبل المسلمين بسبب طبيعتها العالمية.

ويعتبر غورميت سينغ، الرئيس التنفيذي لشركة كومبو، التي تقدم "حلول مالية بتقنية بلوكتشين متوافقة مع الشريعة الإسلامية"، من بين أولئك الذين يلتزمون بهذا الموقف الأكثر تساهلًا.

حيث أخبر هاكني جازيت أنه "إذا كان المسلمون، الذين يشكلون ربع سكان العالم، يمتلكون نسبة ١ في المئة فقط من بيتكوين - أو ١,٠٤ مليار جنيه إسترليني (١,٣٩ مليار دولار) - فحينئذٍ يجب دفع مبلغ ٢٦ مليون جنيه إسترليني (٣٤,٦ مليون دولار) في صورة زكاة"، حيث يجب على المسلمين القادرين ماليًا أن يتبرعوا بـ ٢,٥٪ من ثروتهم خلال شهر رمضان.

"ومن المحتمل أن يكون الرقم الفعلي أعلى من ذلك بكثير. ففي الوقت الحالي بالكاد أي مساجد أو جمعيات خيرية إسلامية تقبل الزكاة بالعملات الرقمية. ومن المحتمل أن تخسر الملايين من الجنيهات".

ويأمل المسجد في جمع حوالي ١٠٠٠٠ جنيه إسترليني (١٣٣٠٠ دولار) لإصلاح المبنى. وحتى الآن، تلقى عنوان بيتكوين التابع له أموالًا تبلغ قيمتها حوالي ٢٠٠٠ دولار.

  • تابعونا على: