مستخدمو "كوين بيز" بالمملكة المتحدة يحصلون على أسرع تحويلات عملات رقمية/ورقية في سابقةٍ بالنسبة للبلد

أصبحت بورصة العملات الرقمية وخدمة المحفظة "كوين بيز" أول بورصة عملات رقمية لفتح حسابٍ مصرفي في المملكة المتحدة والتمتع بإمكانية الوصول إلى نظام المدفوعات السريعة في المملكة المتحدة (FPS)، وفقًا لمنشور مدونة كتبه الرئيس التنفيذي لشركة كوين بيز "زيشان فيروز" ونُشر اليوم، ١٤ مارس.

وعلى الرغم من أن منشور مدونة "كوين بيز" لم تذكر اسم البنك المعني، إلا أن بلومبرغ تشير إلى أن "كوين بيز" فتحت حسابًا لدى بنك باركليز البريطاني. وقد ساعد على حدوث الاتفاق بين بنك "باركليز" و"كوين بيز" حقيقة أن "كوين بيز" قد تلقت أيضًا ترخيص للنقود الإلكترونية من هيئة السلوك المالي في المملكة المتحدة هذا الأسبوع.

وقد شهدت "كوين بيز"، التي وسعت خدماتها إلى أوروبا في عام ٢٠١٤، نمو سوقها الأوروبية "بضعف سرعة أي أسواق أخرى في عام ٢٠١٧"، مع اعتبار المملكة المتحدة "أكبر سوق للشركة"، حسبما قال فيروز لموقع "بيزنس إنسايدر" في الرابع عشر من مارس.

وخطة المدفوعات السريعة هي عبارة عن مبادرة مصرفية بريطانية تهدف إلى تقليل أوقات التعامل وهي البنية التحتية الأساسية للمدفوعات النقدية المستخدمة حاليًا في البلاد. وصرّح "فيروز" لبيزنس إنسايدر إن دعم نظام المدفوعات السريعة سيسمح للعملاء بأن "يشهدوا تجربة إيداع وسحب محسنة بشكل كبير."

ويعني وصول "كوين بيز" إلى نظام المدفوعات السريعة أن العملاء البريطانيين لن يكونوا مضطرين بعد الآن إلى تحويل أصول العملات الرقمية الخاصة بهم إلى اليورو ثم إلى الجنيه الإسترليني عبر أحد البنوك الإستونية، من أجل سحب العملات الرقمية من "كوين بيز"، والذي يستغرق بضعة أيام ويضيف إلى رسوم سعر الصرف، وفقًا لشبكة "سي ان بي سي".

وقد كتب "فيروز" في المنشور على مدونة الشركة أن نظام المدفوعات السريعة سيبدأ كبرنامج تدريبي لعدد صغير من العملاء، ولكن سيتم طرحه لجميع عملاء المملكة المتحدة في "الأسابيع المقبلة":

"من خلال استبدال نظام منطقة المدفوعات الأوروبية الموحدة [SEPA] للعملاء في المملكة المتحدة، ستقدم عمليات الدفع السريعة تجربة دفع مألوفة ومدعومة من جميع البنوك البريطانية الكبرى. وسيستفيد العملاء في المملكة المتحدة من التحويلات المصرفية الأسرع والأكثر أمانًا."

وأضاف "فيروز" في تعليقٍ إلى "بيزنس إنسايدر" أن البرنامج التجريبي سيشرك عملاء "كوين بيز" المؤسسيين فقط، حيث إنه على الرغم من أن عملاء كوين بيز في المملكة المتحدة هم عملاء فرديين بشكلٍ أساسي، إلا أن القاعدة المؤسسية "كبيرة":

"لدينا بعض المؤسسات التي تستخدم المنصة. ويمكن أن تكون هذه صناديق، وقد تكون شركات أخرى خاضعة للتنظيم وتوفر التعرض للعملات الرقمية لعملائها. ونحن نقدم السيولة لهم. إنها في الواقع حقيبة مختلطة للغاية مع مجموعة من الشركات".

وقد واجهت بورصات العملات الرقمية مشكلات في جميع أنحاء العالم في إيجاد بنوك ترغب في قبولها كعملاء. ففي ديسمبر من العام الماضي، أنهت عدة بنوك كبيرة في بلغاريا حسابات تابعة لبورصات عملات رقمية. وفي الآونة الأخيرة، قامت بعض البنوك الكبرى في الهند بتعليق أو إنهاء الحسابات المصرفية لبورصات العملات الرقمية.