رئيس بنك الاتحاد السويسري يحذر من بيتكوين للتيار العام.. لإبعاد اللوم عن نفسه في حالة انهيار السوق

صرّح "أكسل ويبر" رئيس بنك الاتحاد السويسري، وهو أكبر مدير للثروة في العالم، في الثالث والعشرين من يناير أنه لا ينصح عملاء البنك للاستثمار في العملات الرقمية، على الرغم من تمييزه بين العملاء المؤسسيين وعملاء التجزئة عند مناقشة الموضوع.

وفي حديثه إلى "سي إن بي سي" في المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس، قام ويبر بالتمييز بين مساعدة العملاء المؤسسيين على دخول أسواق العملات الرقمية، مقارنةً بمساعدة عملاء التجزئة على القيام بنفس الشيء:

"هناك عملاء مؤسسيون وإذا كانوا يرغبون في الاستثمار في (بيتكوين) - فهم من الكبار، أعني أنهم يعرفون ما يفعلونه، ولديهم القدرة على الحكم على هذا الخطر".

ومن ناحيةٍ أخرى، وفقُا لويبر، فإن عملاء التجزئة (الأفراد) - والذين غالبًا ما يشار إليها باسم "مستثمري التيار العام" - يحتاجون إلى "حمايتهم" من الاستثمار في سوق العملات الرقمية، وذلك بسبب جهلهم المفترض بالمنتجات.

وفي إشارة إلى اللوم الذي وُضع على البنوك لبيع المنتجات المالية المعقدة للزبائن قبل الانهيار الاقتصاد عام ٢٠٠٨، قال ويبر إنه يريد تجنب السيناريو المتكرر وإبعاد اللوم إذا شهد سوق العملات الرقمية انهيارًا مماثلًا:

"إذا كان هناك عميل تجزئة متضرر في المستقبل، فإن السؤال سيكون مرة أخرى هو هوية البنك الذي باعه هذه المنتجات ومن ثم سيتم إلقاء اللوم على البنوك مرة أخرى لما حدث".

وفي يناير من هذا العام، حذرت جمعية إدارة الأوراق المالية في أمريكا الشمالية (NASAA) وهيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) المستثمرين العاديين (الفرديين) من الاستثمار في العملات الرقمية وعمليات الطرح الأولي للعملة الرقمية (ICO). وأحد الأسباب الرئيسية التي استشهدت بها جمعية إدارة الأوراق المالية في أمريكا الشمالية للتحذير هو أن المستثمرين الفرديين لم يكونوا على علمٍ كافٍ بالمنتجات التي يمكنهم الاستثمار فيها.

  • تابعونا على: